تسوية أوضاع 153 مطلوباً من الريف الشمالي

العدد: 
14896
التاريخ: 
الاثنين, تموز 17, 2017

استمراراً لجهود لجان التسوية و المصالحات تم يوم أمس تسوية أوضاع 153 مطلوباً من الريف الشمالي  في محافظة حمص بعد أن سلموا أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة وتعهدوا بعدم القيام بأي عمل من شأنه المساس بأمن الوطن والمواطن و خلال التسوية تحدث اللواء بركات بركات رئيس اللجنة الأمنية و العسكرية بالمحافظة  فقال: إن لجنة التسوية بذلت جهودا كبيرة لإعادة من غرر به لحضن الوطن و لحياته الطبيعية و التسويات مستمرة على كامل مساحة الجغرافية السورية لأن الوطن يتسع للجميع .


و أشار أن سورية رغم سنوات الحرب السبع لم تقطع راتب أي موظف و لم تغلق مدرسة و أن الشعب السوري هو لوحة فسيفساء جميلة حاول الأعداء العبث بها لتشويهها و لكنهم فشلوا بفضل صمود الشعب السوري و بسالة الجيش العربي السوري و حكمة القيادة  السورية و على رأسها السيد الرئيس بشار الأسد كما أكد أن أي مواطن لديه أي مشكلة أو له حق فإن اللجنة العسكرية و الأمنية جاهزة لمساعدته كما بين أن تسوية حي الوعر و عودة الأهالي لمنازلهم هي خير دليل على حسن نية الدولة و صدق تعاملها مع أبنائها الراغبين بالعودة لحضن الوطن ,كما أكد أن  الجيش العربي السوري هو ضمانة الأمن و الاستقرار للبلد


وطالب السيد اللواء من الذين تمت تسوية أوضاعهم بالتواصل مع أبناء المناطق للتصدي للمجموعات الإرهابية المسلحة وطردها كون هذه المجموعات ليس لها مصلحة بانتهاء الأزمة نظرا للمكاسب المادية التي حققتها على حساب دماء الشعب السوري وشدد على دورهم في إعادة إعمار سورية المتجددة ، كما أكد أن من يرغب بتسوية وضعه مرحب به وأن الدولة تضمن للجميع حياة كريمة مهما كان وضعه خلال الأزمة ,مبينا أن هدف المصالحات والتسويات هو تجنب إراقة الدماء السورية .


وقال الرفيق عزام ميلاد أمين فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي تكليفا : إن الجهات المعنية بحمص تقدم كل التسهيلات اللازمة للمواطنين الراغبين بتسوية أوضاعهم بموجب مراسيم العفو التي أصدرها السيد الرئيس بشار الأسد ونوه إلى أن الدفاع عن الوطن هو مسؤولية الجميع وأن تفرقة أبناء  الشعب السوري هي من مصلحة أعداء سورية .
وشدد على أن من تمت تسوية أوضاعه هو معني بإيصال الصورة الحقيقية لمعاملة لجنة التسوية مع الراغبين بتسوية أوضاعهم لتشجعيهم على العودة لحضن الوطن كما بارك الرفيق ميلاد لجيشنا الباسل وقواتنا الرديفة البطلة الانتصارات الساحقة والمتلاحقة على كامل التراب السوري الطاهر، مؤكدا أن سورية هي بلد التعايش والمحبة والسلام .
اللواء رئيس لجنة التسوية قال : إن التسوية اليوم مميزة لأن من يقومون بها هم من أبناء الريف الشمالي بحمص مؤكدا على اهتمام القيادة بهذا الفعل الإيجابي الذي ينعكس على الوطن ويحقق أهداف التسويات والمصالحات وشدد على أنه يجب على كل أبناء الوطن أن يكونوا فاعلين في بنائه مبينا أن لجان التسوية أحدثت نتيجة الحرب الكونية التي فرضت على سورية فكانت الرؤية الثاقبة  للسيد الرئيس بشار الأسد بأن حل الأزمة يجب أن يكون على محورين الأول مكافحة الإرهاب وضربه بيد من حديد والثاني القيام بعمليات التسويات والمصالحات لمن غرر بهم ولهذا أصدر السيد الرئيس العديد من مراسيم العفو عن كل من حمل السلاح لأن الهدف من التسويات والمصالحات هو حقن الدماء السورية .
وتمنى لمن تمت تسوية أوضاعهم حياة جديدة سعيدة وأن يكون لهم دور فاعل في إعادة إعمار سورية المتجددة وأن يكونوا رسل حق لأهالي مناطقهم لإيصال المعاملة الحسنة التي عاملتهم بها لجنة التسوية لتشجيع من بقي مترددا بالمبادرة لتسوية وضعه .

 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
يوسف بدور تصوير: ريمون ضاحي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة