فلاش...في حياة المبدع

العدد: 
14902
التاريخ: 
الثلاثاء, تموز 25, 2017

من المؤكد أن الكثير من المبدعين «من الفنانين أو غيرهم من المبدعين بمختلف مجالات الفن» لم يكن هدفهم من وراء إبداعاتهم الحصول على وسام تقدير أو مكافأة أو شهادة تقدير , وهم يمضون حياتهم في حالة مستمرة من الابداع , ولم ينتظر المبدع يوما الوقوف على منصة التكريم مبتسما لجمهور طالما تفاعل مع ابداعه وقدره وأحبه ,
وبطبيعة الحال فإن لحظة التكريم ليست أكثر من لحظة عابرة في حياة المبدع , يبوح له فيها المجتمع بأن عطاءه على مدى السنوات والعقود لم يذهب هدرا , وأن المجتمع إنما يرد له دينا بسيطا لن يوازي “مهما تعاظم” ما قدمه من فكر وعبقرية في مختلف مجالات الابداع من علوم وفنون وغيرها ..
والواقع إن أشكال التكريم لم تكن واحدة أو متشابهة , لكن أقلها تأثيرا وأكثرها حزنا ما يأتي بعد وفاة المبدع , وللأسف أن معظم حالات التكريم في عالمنا العربي وحتى في العالم , تأتي بعد الوفاة , إذ تعودت مجتمعاتنا على تجاهل المبدعين وعطائهم في أوج لحظات عطائهم , وتذكرهم في الوقت الذي لا تنفعهم فيه الذكرى .
والتكريم عادة لا يأخذ أشكالا متشابهة إلا أن الشكل الأكثر تقليدية هو ما كان من خلال حفل تكريمي يتم فيه  منح المكرم وساما تقديريا تعبر فيه الجهة المانحة عن تقديرها لهذا المكرم , ويرافق هذا التكريم المعنوي تكريم مادي يعد بمثابة تشجيع للمكرم للمضي قدما في مسيرته الابداعية.
ومن أشكال التكريم أيضا إقامة الندوات وإلقاء المحاضرات حول أعمال هذا المبدع ونقدها وتحليلها من قبل نقاد ودارسين على صلة وثيقة واطلاع كاف على أعماله على مدى سنوات حياته , ولكن هذه الندوات وهذا التكريم تبقى آنية لأنها ماضية وذات تأثير محدود في الزمان والمكان , ولا يبقى منها بعد انتهائها سوى لحظات جميلة عابرة , وصور للذكرى ومقالات لا تعطي المكرم حقه ,
من هنا ولكي تكتمل لحظة التكريم ويكون لها تأثيرها المستمر لا بد وأن تترافق مع إجراءات تنقل إبداع المكرم إلى أكبر عدد من المتلقين وذلك من خلال إعادة عرض أعماله على المحطات ربما أو طباعة منشورات عن إبداعاته في كتاب يوثق تلك الإبداعات للأجيال اللاحقة , خاصة وأن تلك الأعمال هي حصيلة جهد سنوات طويلة قد تتعرض للتلف أو الإهمال .  

الفئة: 
المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة