رؤيا...من حديث الشعر

العدد: 
19911
التاريخ: 
الاثنين, آب 7, 2017

ثمة احصاء يقول إن خمس شعراء سورية هم من محافظة حمص وهذا الاحصاء وإن لم يكن رسمياً غير أنه يعني أن في حمص عدداً كبيراً من الشعراء والشاعرات وهذه الحقيقة تؤكدها الأسماء الجديدة التي نقرؤها أو نسمع عنها ممن يريدون أن يسجلوا أسماءهم في قائمة الشعر ..!!
وإذا كان المستوى الفني لهؤلاء الراغبين والراغبات أيضاً في الحصول على لقب شاعر أو شاعرة يتفاوت بين الجيد ودون الوسط غير أن هذا لا يحجب عن أحد منهم أو منهن شرف المحاولة وشرف الطموح المشروع .
ولعلنا نقف عند ظاهرة واضحة وهو حضور الأنثى في هذا المجال فقد استطاع متابعو الحركة الثقافية في المحافظة أن يحصوا أكثر من عشرين ( شاعرة شابة ) على حد قولهم , وهذا العدد يساوي تقريباً عدد ( الشعراء الشباب ) وهو ما يعني أننا , بدأنا , ليس في حمص وحدها بل وفي سورية عامة نشهد التساوي بالعدد بين الرجال والنساء في كل مجالات الحياة وبهذا تكون مقولة ( المرأة نصف المجتمع ) عاكسة الحقيقة وليست مجرد شعار نتغنى به .
مثل هذا أدركناه خلال المهرجان الشعري الذي أقيم بمناسبة عيد الجيش العربي السوري في المركز الثقافي العربي الجديد في حي الأرمن بمدينة حمص والذي رأينا فيه مواهب شعرية تستحق الاحتفاء بها .
هذا في المدينة حيث تتركز النشاطات الثقافية غير أن ثمة مواهب شعرية وأدبية تبحث عن منابر وهذا يجعلنا نكرر المطالبة بتفعيل المراكز الثقافية في الريف وبهذا الصدد فإن مما يثلج الصدر ان المركز الثقافي العربي في القصير المشهود له بنشاطه  قبل الأزمة المؤامرة قد عاد الى نشاطه فاستضاف الأسبوع الماضي بمناسبة عيد الجيش أيضاً مهرجاناً شعرياً كان له وقعه في النفوس .
الثقافة مرآة المجتمع بل مرآة الحضارة .. والشعر وجدان الناس والفن الأرقى والأسمى منذ آلاف السنين .. فمرحى لشعرائنا .. وشاعراتنا .. ولعلنا نردد مع  الشاعر الكبير  الراحل بدوي الجبل ( تتيه حضارات الشعوب بشاعر وتكمل أسباب العلا بأديب.

الفئة: 
المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة