العيادات الشاملة في قطينة ونقص بالأطباء الإختصاصيين

العدد: 
19913
التاريخ: 
الأربعاء, آب 9, 2017

ركزت الدولة في خططها خلال السنوات الماضية على دعم القطاع الصحي و تطويره و توسيع نطاق عمله كي يستفيد من خدماته اكبر عدد ممكن من السكان وذلك من خلال تزويد المشافي العامة بالأجهزة   الطبية الحديثة و الأطباء الاختصاصيين و بناء المراكز الصحية و العيادات الشاملة في أحياء المدن و في الأرياف لتقدم خدماتها الإسعافية و العلاجية لكثير من الناس و جاءت الحرب الظالمة التي افتعلها المتآمرون التكفيريون على سورية فأدت إلى خروج العديد من تلك المؤسسات عن الخدمة و كذلك الأمر في بقية القطاعات إلا أن بعضها استمرت في عملها طيلة سنوات الحرب على ضوء الإمكانيات المتاحة و الظروف المناسبة و نذكر منها العيادات الشاملة في قرية قطينة
أقسام العيادات و خدماتها و لإلقاء الضوء على عمل العيادات الشاملة و أقسامها و حجم خدماتها  تحدث رئيسها الدكتور نبيل وهبي فقال : تأسست العيادات الشاملة في قطينة عام 2006 و بدأت بتقديم الخدمات تدريجياً لأهالي قرية قطينة و السكان المحيطين بها و عملت مديرية صحة حمص على تزويدها بالأجهزة الطبية اللازمة و تضم الآن العديد من العيادات و الأقسام مثل العيادة الداخلية – الإسعاف – الجراحة – العظمية – الجلدية – النسائية – و تنظيم الأسرة – معالجة الأسنان – المخبر – و تخطيط القلب
و قد تم تزويد هذه العيادات بالأجهزة اللازمة كجهاز الارذاذ و أجهزة المخبر كاملة و الأشعة و الايكو و تخطيط القلب و أجهزة عيادة معالجة الأسنان
يبلغ عدد الأطباء الموجودين: 6 أطباء بشريين و 3 أطباء أسنان و عدد الكادر التمريضي 43 و عدد الفنيين 30  
و بلغ عدد المراجعين لكافة العيادات خلال النصف الأول من العام الحالي 13924 مراجعاً
و لو أجرينا مقارنة بين عدد المراجعين عام 2016 و عدد المراجعين في النصف الأول من العام الحالي لوجدنا أن هناك زيادة في عدد المراجعين في  أكثر العيادات عن العام الماضي .. و هذا يدل على وجود رضى و ثقة لدى المراجعين فيما تقدمه العيادات من خدمات
الصعوبات
و لدى سؤالنا الدكتور نبيل عن وجود بعض الصعوبات أجاب قائلاً الصعوبات التي تعاني منها العيادات قديمة نذكر منها
- نقص في عدد الأطباء الاختصاصيين أطفال – عينية – أذنية
- نقص في الكادر الفني « أشعة « حيث انه يتم التصوير الشعاعي للمراجعين في الفترة الصباحية فقط
- نقص في بعض الأدوية النوعية و المحروقات
وحبذا لو يتم  تزويد العيادات بسيارة إسعاف لأن خدماتها تقدم لأهالي قرية قطينة و محيطها.
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
رفعت مثلا

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة