من فيض الروح

العدد: 
19913
التاريخ: 
الأربعاء, آب 9, 2017

-1-
وحدها البحار والسماء الماطرة وابتسامة طفل صغير غريب تصور حجم وحدتنا  وحزننا وفرحنا .. وحدها النجمة والدمعة وحبة الندى على صغرها تضم عمقنا وانكسارنا وانتعاشنا ، في التفاصيل كون جديد، كون من الروايات التي لم نتمكن يوماً من كتابتها ، في التفاصيل  الحنونة والمخيفة والأليفة والباردة شدف صغيرة منا تمردت علينا وتاهت تبحث عن أجوبة دع هذه العواصف تشردك على ركامها ولا تتمرد ، تشتت بحب .. برضى.. بيأس وقل للزمان أنا لا أحد ، قل للركام احتضني واستقبل ذاتك من جديد .
2-
الإنسان أكبر وأجمل وأعقد من أن تحكم عليه من طريقة لباسه ، صوره، عائلته، لونه ، ألف صراع .. ألف درب.. ألف ألم ، ألف ضحكة، ألف نقطة سوداء وألف حلم ،  قبل أن تراقب كلامه  لاحق درب كل كلمة ، تعقب حركات عينيه، خفرها وتعبها ولمعانها، افتح معه حديثاً حقيقياً ، اسأله  عن حال قلبه، عن خذلانه وانتصاراته ، قبل أن تسأله عن مكان سكنه ، الحياة أبسط من زخارفنا وأعقد من تصوراتنا، الحياة أكثر من أسئلتنا وأبسط من أجوبتها .
3-
شاب.. طفل.. عجوز.ابنة..أم ..عروس..خطيب.. مهاجر .. عسكري..أب  مدني.. مريض..يتيم .. وحيد.. فجأة .. خطف ..قتل..معاناة..راحة.. وشقاء الموت واحد .. وحرمان الموت واحد .. وقهر الموت واحد .. ارقدوا بسلام أبناء بلادي .
ارقدوا بسلام .. استريحوا ، لنا من العزاء ، من البكاء لنا مانريد، لنا من أعينكم شمس ، لنا من رحيلكم ذاكرة ، باقون أنتم بقاء العطر باقون ذكرى تتكئ عليها حياتنا.
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
ريما غزوان طعمة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة