مناقشة مشروع دراسة تحديث حدود الموقع الأثري في تدمـــر ومنطقـة الحمايـة التابعـة لـه

العدد: 
19914
التاريخ: 
الخميس, آب 10, 2017

بحث محافظ حمص طلال البرازي مع المدير العام للآثار والمتاحف الدكتور مأمون عبد الكريم أمس الأول مشروع الدراسة التي نفذتها المديرية بخصوص تحديث حدود الموقع الأثري في مدينة تدمر ومنطقة الحماية التابعة له والاشتراطات المطلوب تطبيقها بالمستقبل وفقا للمعايير الدولية.


وأشار البرازي إلى أهمية إعداد الدراسات بما يتوافق مع المعايير الدولية بخصوص إعادة تأهيل المناطق الأثرية وتوظيف واستثمار كل المباني والمواقع في تدمر بما ينسجم مع البيئة والتراث ويحفظ الهوية التاريخية مبديا استعداد المحافظة لتقديم كل اشكال الدعم والتسهيلات لتنفيذ أعمال التأهيل والترميم.


بدوره أوضح عبد الكريم أن المديرية العامة للآثار والمتاحف قدمت إلى لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “يونيسكو” والتي انعقدت الشهر الماضي في بولندا دراسة عن مدينة تدمر الأثرية وتحديث حدود المنطقة الأثرية ومنطقة الحماية مبينا أن المقترحات التي قدمتها سورية نالت ثناء أعضاء اللجنة لما قدمته من رؤية وتعديلات للمخططات التي أنجزت بزمن قياسي.


وأشار إلى ضرورة التوافق في الرؤية لإعادة تأهيل وترميم تدمر أثريا وسياحيا بالتعاون بين المديرية ومحافظة حمص كفريق عمل واحد منوها بالجهود التي تبذلها المحافظة والفريق الفني المعني بدراسة تدمر لإعادتها إلى ألقها من كل النواحي.
من جهتها استعرضت المهندسة لينا قطيفان مديرة مواقع التراث العالمي في المديرية العامة للآثار والمتاحف في سورية الدراسة التي نفذها فريق من المديرية حول تحديث حدود الموقع الأثري في مدينة تدمر الذي تم تسجيله على لائحة التراث العالمي عام 1934 ومن ثم تحديث الموقع عام 2008 ووضع مناطق حماية وحاليا ووفقا للمستجدات تم تحديث الحدود أيضا ووضع المزيد من الضوابط والاشتراطات بما يسهم في الحفاظ على القيم الاثرية التي سجلت فيها تدمر على لائحة التراث العالمي من قبل اليونيسكو وبما يساعدعلى عودة الحياة اليها.
بدورها أوضحت الدكتورة هويدا خزام عضو هيئة تدريسية في جامعة البعث والمشرفة بالمحافظة على دراسة إعادة تأهيل تدمر سياحيا أن موضوع الدراسة ركز على المواقع السياحية عبر مسار سياحي تمت دراسته بما ينسجم مع المقومات العالمية خارج وداخل تدمر وبما يعيد تنظيم المدينة واحتواءها على الخدمات الأساسية من طرق وفنادق تتناسب مع البيئة الأثرية والسياحية والتاريخية للمدينة.
حضر الاجتماع حسام حاميش رئيس دائرة أثار حمص وعدد من الفنيين والمشرفين على دراسة تأهيل تدمر من المديرية والمحافظة.

 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
تصوير: سامر الشامي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة