كتاب من حمص..الكلاب – قصص خليل الشيخة

العدد: 
14927
التاريخ: 
الثلاثاء, آب 29, 2017

صدر للأديب القاص خليل الشيخة مجموعتان قصصيتان هما (غابة الذئاب) و(الكلاب)  كما صدر له كتاب (انطباعات الزمن الفائت – مقالات ودراسات وانطباعات).
مجموعة (الكلاب) الصادرة عن دار الإرشاد للنشر بحمص هي مشاهد قصصية عن حال المغتربين العرب في الولايات المتحدة الأمريكية.. وإذا كان عنوان المجموعة صادماً كما يرى البعض فإنه بكلمة واحدة يريد أن يقول إن الكلاب والحيوانات بالنسبة لأكثرية الأمريكيين أهم من الإنسان سيما الإنسان المهاجر في أمريكا الذي جاء لكسب الرزق والعيش فيها.. ومن هنا تكمن أهمية قصص المجموعة.
فإذا جئنا إلى قصة(الكلاب) التي أعطت اسمها للمجموعة فإنها تتحدث عن مغترب عربي يقيم بجوار عجوز أمريكية تعيش وحيدة مع ابنها كما تخبره في أثناء تعرفه عليها وتمر الأيام ولايرى المغترب العربي أثراً لابنها الذي حدثته عنه وعن حبها له وأنه كل أمانيها وآمالها ويكتشف أن ابن العجوز ما هو إلا كلب مدلل صغير وجهه أقرب إلى وجه بومةٍ صغيرة وتخبره العجوز أنها سجلت كل أملاكها وهي كثيرة باسم (مايك) وهو اسم الكلب ابنها المدلل وتخبر العجوز المغترب العربي المندهش بما يسمع عن (مايك) أن مايك مسكين لا يستطيع أن يسرق لقمة عيشه من الشارع !!
ويحصل الاختلاف الفكري بين العجوز والمغترب العربي الذي هو رمز للصدام بين أمريكا بسياساتها المعادية للعرب ولقضيتهم العادلة (فلسطين) ولم يفلح المغترب على الرغم من ثقافته وامتلاكه الحجج الكافية بإقناع العجوز بعدالة قضية فلسطين وأن الصهاينة معتدون.. وهي تمتدح (اتفاقيات التطبيع) العربية مع الصهاينة وتقول القصة إن (التطبيع) ما هو إلا بين الذئب والخراف.
ولابأس أن نقرأ ما كتبه الأديب الفلسطيني خليل السواحري عن قصص خليل الشيخة إذ يقول :( أسلوب بسيط وشخوص أكثر بساطة تعيدنا إلى النمط الواقعي في القصة القصيرة هذا النمط الذي يشد القارئ أكثر من نمط التجريب والغموض.
وهذه القصص تعيدنا إلى تخوم الحكاية الشعبية ذات الإطار الفني الحديث.
الجدير ذكره أن الأديب خليل الشيخة قد هاجر إلى الولايات المتحدة عام 1982 ولكنه لم ينقطع عن زيارة سورية و مدينة حمص وقد أصدر في ولاية نورث كارولينا صحيفة (المهاجر) الأسبوعية ويكتب في الصحف العربية في أمريكا.. وهو يندد بالمؤامرة على بلده سورية ويرى إنها بسبب الموقف القومي المشرف لسورية من قضايا العرب وقيادتها لمحور المقاومة وقد عبر عن ذلك من خلال قصته (الكلاب تهاجم القافلة).

الفئة: 
المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة