مع بداية العام الدراسي الجديد .. مـــديـــر الـتـربـيــــة : تأهيل وصيانة العديد من المدارس لتلقي العلم والمعرفة

العدد: 
14929
التاريخ: 
الأربعاء, أيلول 6, 2017

اليوم يتوجه أبناؤنا التلاميذ والطلاب إلى مدارسهم وسيعودون إلى مقاعدهم الدراسية بعد انقطاع لمدة ثلاثة أشهر قضوها في العطلة الصيفية ,وتفتح المدارس أبوابها من أجل تلقي ونهل العلم فيها ومتابعة رحلته ورفع رايته ...فبالعلم يرتفع شأن البلدان.   
و من المعروف أن قطاع التربية والتعليم  يحتل حيزا كبيرا في خطة الحكومة لأنه يعتبر الأساس في تنشئة جيل المستقبل الذي سيكمل ما بدأه الجيل السابق , وبه سينهض مجتمعنا ويرتقي نحو الأفضل...  وخلال سنوات الحرب الكونية التي شنت على سورية  تعرض قطاع التربية للأذى والضرر بشكل كبير ,و كان جلياً و واضحاً أن العلم والمعرفة هما العدو الأول للفكر الوهابي الظلامي التكفيري  الذي لجأ إلى تدمير المدارس بهدف حرمان أطفالنا من التعلم والمعرفة.
ومديرية التربية في حمص من المؤسسات الحكومية التي بذلت جهوداً مضاعفة لإعادة تأهيل المدارس التي تعرضت للتخريب  وكانت حريصة على عودة الطلاب إلى مدارسهم وعدم حرمانهم من حقهم في التعليم ومتابعة تحصيلهم .

تسويات بين المدارس
وفي بداية العام الدراسي الجديد التقت العروبة  مع الأستاذ أحمد الإبراهيم مدير التربية في حمص الذي تحدث عن الاستعدادات التي قامت بها المديرية  لاستقبال العام الدراسي الجديد 2017-2018 حيث قال:
قامت مديرية التربية بإجراء تسويات بين المدارس  في أحياء الحميدية و بستان الديوان لكي تتخلص من الكثافة الصفية والدوام النصفي في تلك المدارس بعد قيام المديرية بصيانة ثلاث مدارس في هذين الحيين بعد أن تم  تحريرهما من رجس الإرهاب الظالم.

التشكيلات والتنقلات
وتابع: تم تكليف معاوني مدير التربية بالعمل كل حسب اختصاصه بإجراء التشكيلات وفق الأسس المعتمدة من مكتب التربية بفرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي, حيث تم النقل إلى مدارس المدينة حسب توفر الشاغر و وفق القدم الوظيفي من تعيين13-12 -2008 وما قبل  للمعلمين و 31-12- 2010 لمعلمي الصف والمدرسين والمهندسين.
علماً أنه أعطيت الأفضلية للمعلمة المتزوجة في النقل  إذا تساوى قدمها الوظيفي مع معلمة عازبة  و في حال توفر الشاغر أعطيت الأولوية في النقل لذوي الشهداء.
وقد تم انجاز كامل هذه التشكيلات قبل بداية العام الدراسي.
الكتاب المدرسي
وأوضح الإبراهيم أنه تم توزيع الكتب المدرسية على مستودعات مديرية المطبوعات  وإن معظم المدارس استلمت الكتب وهي على أتم الاستعداد لتسليمها للطلاب  في اليوم الأول  من العام الدراسي.
و فيما يخص الأثاث  ذكر انه تم تأمينه بالحد المقبول للمدارس الجديدة المفتتحة  في المدينة والريف.

تأهيل و افتتاح
أكد مدير التربية أن المدارس التي تقع في المناطق التي  تم تحريرها على يد بواسل الجيش العربي السوري  ستفتح أبوابها اليوم مع بداية العام الدراسي الجديد  ضمن المدينة و هي ثانوية خالد بن الوليد و مدرسة سعيد العاص ومدرسة محمد الطيب شربك في حي باب هود و مدرسة  الشهيد وليد أيوب خوري   في حي الورشة  ومدرسة رياض خزام في بستان الديوان ومدرسة شجرة الدر  في جب الجندلي  و مدرسة  عبد الرحمن بن عوف في حي العباسية ومدرسة عبد الرحمن بكور في القصير ومدرسة حسين سرور في الحصن
وقد استمرت عمليات التأهيل والصيانة حتى  بداية العام الدراسي 2017-2018  في مدرسة عبد الرزاق البيرقدار في حي باب السباع  ومدرسة محمد أمين القاعي في حي القصور ومدرسة ابن سينا في مساكن التأمينات  ومدرسة هاشم الأتاسي في حي الغوطة و مدرسة جوبر البعث

مدارس الوعر
بعد تحرير حي الوعر من رجس الإرهاب التكفيري تم العمل بالتنسيق وبالتعاون مع محافظة حمص لإعادة تاهيل  10 مدارس  وباتت جاهزة لاستقبال الطلاب في أول يوم من هذا العام الدراسي وستنطلق عملية التعليم والتعلم في ذلك الحي كغيره من الأحياء في المدينة.
وقامت مديرية التربية أيضا بتنفيذ أعمال صيانة وتأهيل  34 مدرسة في الريف والمدينة  وكانت جاهزة قبل انطلاقة العام الدراسي بأيام  

دورات تأهيلية و تدريبية
وقامت  المديرية بإجراء عدد من الدورات التأهيلية  من أجل  الإعداد للعام الدراسي  الجديد وتدريب المعلمين والمدرسين على المناهج الحديثة   ومن أهمها :دورة في دمج  التقانة بالتعليم  وكان عدد المشاركين فيها  96 دارساً ودورة مركزية على مستوى القطر في تشغيل وصيانة الآلات الصناعية  و شارك فيها 4 متدربين من حمص من أصل 20 متدرباً
و دورة في المحاسبة المتخصصة ومشروع التخرج  للسنة الثانية للمعهد تجاري
و عدد الدارسين فيها 22 دارسا  4 منهم من حمص.
وتم تمكين فريق تدريب في المحافظة على المناهج المطورة    للموجهين والمدرسين وعددهم 78.
و دورة مناهج مطورة للموجهين التربويين و عددهم  37 للصفوف الأول والرابع والسابع والعاشر.
ودورة للمدرسين والمدرسين المساعدين والمعلمين على المناهج المطورة  بلغ عدد الدارسين فيها  211 دارساً.
كما أقيمت دورة للمدرسين والمدرسين المساعدين والمعلمين على المناهج المطورة  مرحلة ثانية  وبلغ عدد الدارسين فيها 524 دارساً.
و دورة للمدرسين والمدرسين المساعدين والمعلمين على المناهج المطورة وبلغ عدد الدارسين فيها   839 دارسا مرحلة ثالثة
و دورة الإرشاد المهني ومهارات التواصل النظري  ووصل عدد الدارسين فيها إلى 25 دارساً.
 و دورة في الإرشاد المهني ومهارات التواصل العملي ( للمرشدين الاجتماعيين ) وكان عدد الدارسين فيها 25 دارساً.
و دورة تدريبية على استخدام الوسائل التعليمية لمديري المدارس الحلقة الثانية والثانوية وعدد الدارسين 20 دارساً
و دورة تدريبية  على استخدام الوسائل التعليمية لأمناء المخابر  وبلغ عدد الدارسين فيها 20 دارساً
و دورة تدريبية  على استخدام الوسائل التعليمية لأمناء المكتبات  عدد الدارسين فيها 20 دارساً.

ختاما
 نأمل أن تتكامل الجهود المبذولة من قبل مديرية التربية بحمص مع تطوير العملية التعليمية لتحقيق النتائج المرجوة منها و هي رسم مستقبل مشرق لأبنائنا الطلاب من خلال التغلب على الصعوبات ورفع الروح المعنوية لديهم و التركيز على الإبداع و خلق القدرات والمهارات و التميز  لديهم.
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
مها رجب – لانا قاسم

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة