المجال العظيم مخططات ومحاولات هيمنة

العدد: 
14930
التاريخ: 
الخميس, أيلول 7, 2017

ليس خافيا ً واقع الهيمنة الاستعمارية بأسمائها المتعددة ، منذ بدايات القرن المنصرم وما نتج عن تلك الهيمنة من مخططات وسياسات وآليات إجرام بحق الشعوب والبلدان والقوميات في ثنائية الجانب الثقافي والموقع البنيوي بشكل عام من إعاقة التقدم والعمل على عرقلة التطور وإشغال المجتمعات الواقعة تحت تلك الهيمنة بأولويات الحياة كي يبقى دورانهم في حلقة الواقع البدائي لمعطى الحياة ومن ثم استغلالهم موارد بأنواعها سلبا ً للخيرات واستنزافا ً للطاقات ولقد تجسدت قوة الباطل في الاستعمار التقليدي الذي ما غير جلده ويتقدم ذلك فرنسا وبريطانيا وغيرهما ، يضاف إلى ذلك الهيمنة الأمريكية ضمن إمبراطورية الشر المطلق وبتعاونهم على سياسة الإجرام بحقوق الشعوب وكان واقع الاستيطان الإسرائيلي ضمن تآمر دولي على فلسطين العربية التي هي القضية والموقف والتي ستبقى في مقدمة الوعي العربي النضالي ووجدان أحرار العالم المدافعين عن الحقوق الدولية وإعادة الحق إلى أصحابه في ساحات النضال وبذل التضحيات ومجالس الفكر والسياسة موقفا ً ثابتا ً قوامه : ربط قول ٍ على عمل كما إرادة الكفاح لدور محور المقاومة والممانعة حيث سورية البطولات والتضحيات مسيرة نضال يتجدد .
ويوضح أستاذ علم المستقبليات « نعوم تشومسكي» في كتابه / ماذا يريد العم سام / ص50 « إن أولويات الولايات المتحدة الأمريكية أجهضت كل محاولات السلام في الشرق الأوسط وإعطاء الفلسطينيين حقوقهم ، بما في ذلك حق تقرير المصير إذ وقفت الولايات المتحدة بمعزل عن العالم أكثر من عشرين سنة في تأييدها الذي لا يفتر وقد وقفت مع الكيان الإسرائيلي ضد / 144 / دولة معترضة على  الدعوة لعقد مؤتمر دولي لحل مشكلة الشرق الأوسط» وهي ماضية في دعمها اللامحدود للكيان الصهيوني ولحركات التطرف والإجرام وإنتاج عصابات الإجرام والقتل ، وتغذية الفكر الإجرامي وتعزيز انتشاره وتقوية الحركات الأصولية ، وصم الآذان عن الفكر الوهابي التكفيري بل والتماهي بمخططاتها معه تلبية لاستراتيجيات مصالحها التي في مقدمتها حماية الكيان الصهيوني وتحييد الشعب العربي – قدر استطاعتها – عن الاهتمام الدائم بقضية العرب / فلسطين العربية / وجعل المنطقة منشغلة في حروب وصراعات واستنفاذ للإمكانات والقدرات وتفكيك منظومة القيم والعادات بهدف تهميش الوعي الفردي والمجتمعي وصولا ً إلى تفكيك البنية العامة لمفهوم الانتماء وتجذّر الهوية ليس على مستوى جغرافية الوطن العربي بل على مستوى سردية التاريخ وحقائقه ، سعيا ً إلى قطع أواصر الذاكرة ربطا ً مع الحاضر وانتباها ً إلى المستقبل في توكيد وعي الصيرورة العربية في شمولية الفرد والمجتمع والوطن الكبير لما لهذا متكاملا ً من تحدّ للكيان الصهيوني ومخططات الهيمنة الأمريكية ومشاريعها مع الدول الدائرة في فلكها والخاضعة لقوتها من استعمار كونيالي عسكري غربي وأنظمة إقليمية تائهة كثبان رملية متحركة ، أس ثباتها كامن في حماية ذاتها ، أنظمة غير آبهة بدلالة الانتماء الحقيقي لمفهوم كينونة السيادة والاستقلال والقرار الحر الطالع من إشراقات الضمير العربي الناهض صوب قيم العروبة وحقائق التاريخ وشرف الانتماء إلى مرتكز الحضارة الإنسانية لذلك نجد سخاء لا محدودا ً من أموال ٍ هي من حق شعوب الأمة انسربت من أكف العجز إلى خزائن القوى الاستعمارية ولاسيما أمريكا لتكون رصيدا ً لمزيد من استقواء لتلك الأنظمة على شعوبها ، حيث هي ، وتحصين لعجزها حيث اغترابها من مقاربة أي فعل قومي مشرّف ، بل انكشف الغطاء سافرا ً عن علاقات صميمية مع الكيان الصهيوني حماية لها وإرضاء لأمريكا ومشاريعها التي قد تكون في مرمى شباكها ضمن مدارات مصالح الغرب المهيمن والمسلع للقيم .
إن ممارسات الاستعمار التقليدي منذ وعد بلفور المشؤوم إلى سايكس بيكو إلى مجمل المخططات بحق شعوب العالم ولا سيما الشعب العربي والفلسطيني على وجه التحديد يضاف إلى ذلك خطوط التقسيم والحروب المفتعلة بهدف الاستنزاف للشعوب وتفكيكها وسياسة الفوضى الخلاقة ودعم الإرهاب الحاصل وممارسات الهيمنة الأمريكية على مناطق في العالم بسبل شتى إنما هو سعي حثيث لترجمة المجال العظيم للهيمنة الأمريكية وتوكيد القطب الواحد في واقع ينتصر فيه الوعي الإنساني والنضالي ويدون فيه التاريخ انتصار محور المقاومة والشرف الرفيع وتتآكل مصالح أمريكا وتنكسر وها هي هيمنتها تنكسر في أكثر من مكان كما هو واقع بطولات رجال الشمس في ميادين العزة والإباء دفاعا  عن الوطن والإنسان على امتداد تراب الوطن وصولا  إلى كوريا الشمالية في بحر اليابان ومقارعة الشر والعدوان ما بقيت إرادة الحياة الحرة الكريمة ديدن الشرفاء .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
نزار بدّور

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة