« ثلج اللقاءات الحارقة »

العدد: 
14932
التاريخ: 
الاثنين, أيلول 11, 2017

يُنقطّني الإنتظار دمعة ً .. دمعة ْ
أتشبّث بالقلم ..
أجدّف الحروف علّ المسعى يوصلني إليك ِ
تتعجّب عند محطة القبلة الأخيرة
واللمسة الأخيرة ..
 والنظرة الأخيرة ..
 وتودعني همسة صغيرة
2- لاتدعيني أغادر ، واستعيديني بين حناياكِ ، ودعي شفاه الكلمات  تتلاحم في عيون العاشقين الدافئة .
ها أنا أغوص في أرخبيل الفراغ
وأطفو على زبد ابتسامتك ، فتتسع الآفاق والآمال ..
3 –  سأقطع تذكرتين إلى الشمس ، في زمن   صار الجليد  
سيدا ً وغدا الطحلب أمير الوقت ، يجتاز عتبات
الجسد ، ويسكن في خبايا الروح ( دنّ وقارورة ٌ وصداقة ) .
4-  ماعدت أخشى غيابك عني ، وما عدت ذاك الذي يستغيث،
وماعدت أقبل أنك  مني شيء يذوب  بدمي ومائي،فأيقنت أنني كذبت كثيرا ً ، وجاوزت حدّا ً ،وصرت عمرا ً جديدا ً يزلزل قلبي
 ويحرق كل السواكن دهرا ً ..
 5-  فمهما كذبت ، ومهما افتريت ..
 ستبقى الجروح شواهد عمري
وتبقى الدماء قصائد جرح حتى العظم
 فأنت الجانية والمجني عليها
6- فبرغم التهاوي
ورغم التداوي
 أعرف أنك مني واني منك
 وأعرف اني أمارس كل فجاجات الدنيا
حين أكتب عنك .
 وأشرب آخر جرعة من بقايا العاشقين ..
وحدي أرى ثلج اللقاءات  الحارقة ،
وحدي ألملم بقاياي وأمضي نحوها
إلى حيث ترقد ، وأمنح الريح الكبوات
والهفوات ،أمنح قلبي لسعة من لهيب، هكذا أنا ،لاتتعب خطواتي كلما شارفت الوصول
وأنا أقبض جمراتي،وأملأ كفي بحفنة من أمنيات
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
وسيم سليمان

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة