فلاش...ضريبة النجاح

العدد: 
14933
التاريخ: 
الثلاثاء, أيلول 12, 2017

يفرح المشاهد عندما تحقق أغنية لمطرب ما انتشاراً واسعاً، أو عندما يقدم ممثلاً تلفزيونياً دوراً درامياً مميزاً، يرفعه دفعة واحدة إلى نجوم الصف الأول ويختصر عليه المرور بسلم النجاح، وتبدأ التهاني، وتتدفق عليه أضواء الشهرة بغزارة قد تعميه إذا  لم تكن قدماه  ثابتتين على أرض صلبة، والذكي هو من يعلو فرحاً بنجاحه دون أن يطير.
يغفل الجميع أن العمل الناجح مليء بالأفخاخ، والذكي فقط هو من يتجاوز ألغام الشهرة ويحاذر أن تنفجر فيه فتودي به وبشهرته إلى النسيان، الغرور والزهو بالنفس ليس الفخ الوحيد الذي قد يقع فيه ذوو الشهرة, وهو يعتبر فخاً مكشوفاً لذلك يحذر منه الأغلبية ويسقط فيه « رغم وضوحه» الأكثرية لأن الشهرة ليست بالأمر السهل الذي يعرف الجميع كيف يتعامل معها وكيف يبقى مدركاً بأن الاستعلاء على الجمهور هو أمر شديد الغباء، ولأن للشهرة ضريبتها الكبيرة فإن أفخاخ النجاح لا تنتهي، فقد يتحول  في بعض الأحيان العمل الناجح إلى مصيدة بكل معنى الكلمة، والمقصود بذلك أنه عندما يشارك الممثل في مسلسل شديد التميز، أو يقدم المغني أغنية «ضاربة جداً» قد تتحول تلك الأغنية وذاك المسلسل  من «علامة حظ» إلى ما يشبه اللعنة وذلك عندما تحمله مسؤولية كبيرة يصبح مضطراً بعدها للبحث عما يوازي سوية ما قدمه وما منحه نجاحاً كبيراً، وتلزمه بدراسة خياراته المستقبلية بحذر شديد، وعندها يكون أمام خيارين أحلاهما مر، بين أن  يمتنع عن تقديم بعض الأعمال التي لا يتوقع لها صدى كبيراً في انتظار العمل الخارق الجديد، وبذلك يغيب عن الساحة الفنية مما قد يعرضه للنسيان ويفسح المجال أمام غيره للظهور والتفوق، والخيار الثاني هو الإقدام على خطوة جديدة قد تكون على مستوى عالٍ ولكن للأسف رغم جودة تلك الخطوة، إلا أنه سوف يقع في مطب المقارنة مع عمله السابق والذي سترجح كفته على الأغلب فيتهم بأنه لم يحافظ على مستوى عمله السابق.
في الواقع, فقط عندما يضطر الممثل أو المغني لأن يسلك أحد الخيارين سيعلم بأن عمله الناجح كان ذا حدين، وأنه يشبه القيد الذي لابد سيفرض عليه حدوداً إن تجاوزها سيسقط من قمة الهرم التي اعتلاها، وسيعلم عندها أن الأصعب من النجاح هو القدرة على الحفاظ عليه.

الفئة: 
المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة