عذراً أيها الشهيد ...

العدد: 
14933
التاريخ: 
الثلاثاء, أيلول 12, 2017

يا نسر عذراً لاحتباس محابري
 ونفاد أوراق الجوى بدفاتري
من أين أغترف الكلام وحبره
 وعيونه صلبت بقاع محاجري
فالكرم مذؤوب وشداد اللحى
 كسروا الدنان بسكرة مع غادرٍ
ولكل أم ّبالشهادة رحمة
 وفسيل غارٍ في رياض مقابري
دمع الثكالى واليتامى كوثر
 قطراته أزكت بخور مجامري
فاستحضرت روح الشهيد وقوله
 سوريتي أمي ،وقدس ذخائري
أنت الأمانة صنتها بشهادتي
 صون الوريث لكابر عن كابر
أنت الشآم ولو حظيت برجعة
 لبذلتها طوعاً بطيب الخاطر
سوريتي ردت :بنيّ مبارك
 زفوا الشهيد إلى ترابي الطاهر
 فيليق بي عرس انا أمّ الدنى
 والقمح والصلصال فيض عنابري                                                               
حرفي حكايا الشمس في ثغر المدى
 ويشرّف التاريخ جدل ضفائري
إني نفخت الروح في أسفاره
 فحبا ليرقى مجده بمنابري
الله من طوري تجلت ناره
 قبساً ومهد الفجر طيّ نواشري
في سندياني جبهة للريح إن
 عصفت وسيف الحق قبض كواسري
إنّي سأبقى قلعةً وعصيةً
 والفضل بعد الله سرّ عساكري
فعساكري للأرجوان سلالة
 نسفوا الشهادة من صدور حرائري
أنثى أنا وسنابلي ولاّدة
 فارقد بنّي مكللاً بمآثري
    

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حسن إبراهيم سمعون

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة