قصيدتان

العدد: 
14934
التاريخ: 
الأربعاء, أيلول 13, 2017

زفاف
من وهج أشواقي كتبت قصيدتي    
 والنوم  جافى في غرامك مقلتي
أفترحلين وتتركين  معذباً          
   يرجو وصالك تائهاً في وحدتي
يا حب رفقاً فالدموع تعيدني       
   نحو التصابي والحنين لغنوتي
كل الليالي الحالكات ستختفي    
    إن ضاء بدر في الظلام كليلتي
أهوى لقاها إن زهت وتألقت         
وإذا رنت عادت إلي بمهجتي
يا أيها البدر المنير .. رسالتي       
  بلغ حماها في الغرام تحيتي
وارشف خمور الحب من وجناتها   
 واجعل حديثك في هواها قصتي
وإذا أردت النوم في أحضانها      
   لا تنس أني قادم في غيمتي
والماء يهطل والثلوج كأنها         
   ثوب موشى فالعروس حبيبتي

كتابة
هذي حروفي بنار الشوق أكتبها      
كما دموعي على الخدين أسكبها
الشمس غابت وغطى وجهها لهب    
بين الغيوم فإني سوف أحجبها
جاءت وقالت أيبقى العمر منصرماً   
 دون اللقاء فكأس الهجر أشربها
يا واحة الحب أنت اليوم  أمنية       
  بين الأماني فليت القلب يصحبها
بين الجراح تراه كان يسألها ؟       
 هل كان أذنب حتى بات يغضبها
وإن بعثنا بيوم الحشر فيا عجبا      
  أنت العذاب ورغم الموت أكتبها
وفي النهاية كان الرمس مسكننا    
  وفي التراب دموع الحب أجلها
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عبد الهادي المحمد