.. روائح مخلفات المسلخ تزكم الأنوف ...!!

العدد: 
14935
التاريخ: 
الخميس, أيلول 14, 2017

القرى الواقعة على الطريق الدولية «حمص- مصياف» وهي الممر الوحيد باتجاه مدينة حماه و ما بعدها يشتكون مما يتساقط ويقع على الطريق من السيارات التي تحمل مخلفات المسلخ البلدي بحمص إلى مدينة حماه.
يقول المشتكون القاطنون في تلك القرى وخاصة الذين تقع منازلهم أو محالهم بالقرب من مطب أو طريق فيها حفر مما يجعل حركة الشاحنات كأنها تسير في أرض وعرة :نحن نعاني من روائح لا يستطيع معها المواطن التحمل لأنها تبقى لعدة أيام إلى أن تأتي دفعة ثانية وهكذا دواليك تعاد الكرة بشكل دائم.
ويقولون أيضاً من المعروف أن نقل مثل هذه المخلفات وسواها يترك أثراً على الطرقات لذلك يتم وفق شروط محددة يجب التقيد بها بحيث يمنع منعاً باتاً السماح بعملية النقل إن لم يكن مضموناً من حيث التسبب بالتلوث ونشر الروائح وتساقط بقايا الحيوانات المذبوحة على الطرقات وخاصة الرئيسية و ما حولها.
ربما كلام المواطنين كان يطبق في الظروف المثالية وليس في ظروف الفوضى التي نطبقها طواعية ودون ضغط من أحد ،فقد أصبحنا ننظر إلى كل الأشياء بمنظار المادة والمنفعة وبالقدر الذي نستطيع توفيره من المصاريف حتى لو كان ذلك على حساب صحة المواطنين وراحتهم.
 

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عادل الأحمد

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة