نســـور قاســـيون في العيـون .. منتخبنا ابتسامة أمل واشراقة وطن

العدد: 
14954
التاريخ: 
الخميس, تشرين الأول 12, 2017

نسور قاسيون أسعدوا الملايين وجمعوهم على محبة الوطن وحولوا البوصلة وأنظار العالم العربي والغربي باتجاه سورية التي تعاني ما تعانيه من الإرهاب والحرب الظالمة منذ سبع سنوات كل السوريين ومعهم العرب المخلصين اتجهوا نحو سورية لتصحيح المسار والمصير والجميع تفاعل وتأثر وأحب نسور قاسيون وسورية القلب الذي ينبض بالحياة والحب والسلام والنشاطات الإنسانية الرياضية والثقافية والأخلاقية والحضارية .. نحن لم نخسر في معركتنا الرياضية بل كسبنا الكثير من قلوب العالم وإعجابهم وتعاطفهم.
و من المؤكد أن نسورنا الأشاوس ينتظرهم استقبالاً حافلاً وتكريماً لائقاً على كل ما حققوه في مسيرتهم الرياضية الكروية والاجتماعية والوطنية الرائعة ..  
وإليكم  مقتطفات مما كتب بعد عودة منتخبنا المشرفة من الملحق الآسيويى العالمي ..

آداء بطولي
جاء في صحيفة الأخبار اللبنانية أمس:
خسر “نسور قاسيون” في سيدني 1-2 في إياب الملحق (1-1 ذهاباً) وانتهى حلمهم بالوصول إلى كأس العالم، لكن أداءهم البطوليّ سيبقى في الذاكرة ومرجعاً في الكرة لكل من يريد تعلّم الإرادة والتصميم والمثابرة وعدم الاستسلام حتى الثواني الأخيرة.
هذا ما فعله منتخب سورية طيلة التصفيات، وخصوصاً في المباراة قبل الماضية أمام إيران عندما سجل النجم عمر السومة هدفاً في اللحظات الأخيرة أهّل بلاده إلى الملحق، وما كرره أمام أوستراليا.
نسور قاسيون الحاملون مهمة إسعاد وطن والحالمون رغم الصعاب، وما أكثرها، هم الذين يقطعون كل تلك المسافات ولا يمتلكون الإمكانات، ويصلون إلى مثل هذه المرحلة التي لم يتوقعها أحد.
المنتخب البطل. كل فرد في منتخب سورية بطل، من المدرب أيمن الحكيم، إلى كل طاقمه التدريبي وكل اللاعبين، بدءاً من الحارس الفذّ إبراهيم عالمة الذي أثبت أمس مجدداً أنه من فئة الكبار بتصدياته الخارقة وثباته رغم الضغط الأوسترالي، إلى السومة الهداف القناص والذي رسم الفرحة مبكراً منذ الدقيقة الخامسة بتسديدة قوية عانقت الشباك، وكاد أن يختمها بفرحة أكبر لولا القائم الأيسر.

صرخة ألم
كتب لاعبنا مارديك مارديكيان:صرخة وجع من قلب مقهور وقال :والله لم أحزن  على كأس العالم إنما أنا حزين لأننا  خيبنا أملكم وأبكيناكم  لأننا  لم نستطع  أن نزرع البسمة على شفاه  أطفال سورية ... هذا الشيء المؤلم... شكراً للجماهير السورية في كل مكان شكراً لكم على تشجيعكم سامحونا وأرجوكم سامحونا حاولنا تقديم أفضل ما لدينا قاتلنا بكل ما نملك فقط لإسعادكم ولتوحيدكم شكراً من قلبي شكراً بالنهاية حلم واحد وشعب واحد وقلب واحد.

أجمل حكاية سورية
كتب زاهر الحلو :لم تنته مواجهة سورية وأستراليا الملحمية مع صافرة الحكم فما شهدناه في سيدني وقبله طيلة عامين من التصفيات سيبقى أجمل حكاية وقصة رياضية إنسانية عاشتها كأس العالم منذ انطلقت.
على عادتهم كانوا على الموعد وعلى عادتهم رفعوا علم بلادهم عالياً بكل فخر وعزة واستبسال وحتى مع الخروج الدرامي في اللحظات الأخيرة أبوا إلا بضخ الأمل، الأمل الذي سيبقى حيا ينير الظلمات طالما في سورية رجال على أمثال نسور قاسيون جابوا آسيا دون كلل وخاضوا أصعب تصفيات على الإطلاق، ولا مغالاة في ذلك، وقد حرموا من التماس مع شعبهم واللعب على أرضهم، فتنقلوا طيلة عامين وثلاثة أشهر يجوبون اكبر قارة من دولة إلى أخرى فخاضوا 20 مباراة من الأقسى، حاملين وطنهم على كف و أهلهم على كف أخر.
حلم مونديال ٢٠١٨ قد يكون انتهى في سيدني ، لكن نهاية حلم موسكو ما هي إلا بداية، والموعد الأقرب في الإمارات ٢٠١٩، ولم لا  قطر ٢٠٢٢؟!! والزمن يمضي بغمضة عين.
في العموم، قدمت سورية العربية للعالم منتخبا فذا شغل الكرة الأرضية ـ فكيف لبضعة عشر رجلا تقاسي بلادهم أصعب الظروف ان يصلوا إلى هذه المرحلةـ إنها رسالة تتخطى كرة القدم فهؤلاء الأبطال لعبوا بقلوبهم قبل أقدامهم، ومثلوا وجمعوا وطنا بكل أطيافه وشرائحه خير تمثيل حتى باتوا هم الوطن ونبراسه وضياؤه.

رائحة الياسمين فاحت في سيدني
كتب عصام الشوالي المعلق العربي التونسي العاشق لسورية:
هذه ليست هزيمة بل إنتصار على الحزن و المعاناة صدقوني لو كنت أنا المعلق اليوم لبكيت طوال 90 دقيقة ..عذرا أستراليا أنتم لا تستحقون التأهل

محترف ليفربول
أبدى لاعب كرة القدم المصري محمد صلاح المحترف في ليفربول الإنجليزي ثقته في قدرة المنتخب السوري على التأهل لمونديال 2022 الذي سيقام في قطر.
وجاءت تصريحات صلاح بعد خروج المنتخب السوري من سباق التأهل للنسخة المقبلة للعرس العالمي الذي سيقام بروسيا 2018 بعد خسارته أمام نظيره الأسترالي بهدف مقابل هدفين.
وفي تغريدة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر) الثلاثاء، قال صلاح:  “أحيانا كرة القدم تكون قاسية لكنها تعطيك الفرصة للعودة من جديد، لذلك أثق في قدرة رجال سورية على التواجد في مونديال 2022 إن شاء الله”.
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
نبيل شاهرلي

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة