نبض الشارع ... أسعار التموين في واد و التجار في واد آخر

العدد: 
14954
التاريخ: 
الخميس, تشرين الأول 12, 2017

أسعار التموين في واد وأسعار التجار في واد آخر..هي متاهة القرارات التي تصدرها الجهات المعنية دون ان تلقى صدى يذكر لدى التجار الذين يبقون منكبين على أسعارهم القديمة بدعوى أنهم يخسرون جراء التزامهم بقرارات تموينية تداهمهم دون سابق إنذار وتضعهم أمام أمر واقع هو الخسارة فقط ولا شيء سواها بحجة أن من اشترى كميات كبيرة بأسعار عالية لا يمكن أن يبيع بالرخيص ويخسر كرمى عيون التموين ،.. وهكذا ،...وبالطبع كلام التجار هذا لا يقاس عليه عندما ترتفع أسعار المواد بمعنى أن تهويلهم هذا يفتقد لمبدأ وأخلاقيات التجارة “ربح وخسارة ” ولا يعقل كذلك أن تتخذ المؤسسات التموينية قراراً فيه صالح المواطن وتبقى تراقب من وراء الستارة ،حتى بتنا نحن المواطنين –نشك بمصداقية تلك القرارات التي لا تسمن ولا تغني عن جوع ...وصناعة أسعار جديدة بات أقرب إلى دعاية تنشط وسائل التواصل الاجتماعي فتأخذ بداية عدداًمن الاعجابات والتعليقات التي تدعو لهم بطول العمر كونهم يسندون الظهر ويفكون القهر بقراراتهم الإنسانية ويرفعون معنويات الفقير والمقمط بالسرير و...وعندما يمتنع التاجر عن البيع بالأسعار التموينية الجديدة ويبقى سعر علبة المتة “مثلاً”في الجريدة 290 ل.س وعند التاجر 450  ل.س فإن الثقة تتزعزع بين المواطن وتلك الجهات ...فمن طال فساده وغيه وتلاعبه بقوت المواطن ولم يجد من يردعه ويوقفه عند حده ،بالطبع سيتمادى ولن يمتثل لتلك القرارات ....فمعظم محال الجملة فقدت فيها مواد مثل “المتة السكر –التي سبق وعدلت أسعارها على أساس أنهم بالانتظار ”...وبالطبع لن نحتار عندما ت نشاهد  لوحة مكتوباً عليها “بالانتظار ”على الرف المخصص للمتة والسكر والزيت في محال معظم التجار  ....لأن سمعتهم سبقتهم والباقي لا تحرك له الجهات المعنية ساكناً ....

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حلم شدود

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة