ريثما تنتهي المدينة الصناعية من إنشاء محطة المعالجة الرئيسية .. منصرفــــاتها تبقى الملـــوث الأول لآبــــار دحيريــــج

العدد: 
14975
التاريخ: 
الأحد, تشرين الثاني 12, 2017

أخيرا وبعد جهود حثيثة أثمرت فيها نداءات المعنيين في الحزب و مؤسسة المياه وغيرها من المؤسسات ذات الصلة بمياه الشرب في مدينة حمص والتي كانت تؤكد على تخليص مجرى وادي الربيعة من الملوثات ومنصرفات المياه الآسنة التي تصب فيه وتهدد آبار دحيريج بالخطر ،خاصة وأن أكثر من بئر أصابته العكارة  ويكاد يخرج عن الخدمة كأحد مصادر مياه الشرب وحرمان مدينة حمص من هذا المصدر الهام للمياه العذبة .
أكد الدكتور المهندس بسام المنصور مدير عام المدينة الصناعية بحسياء عودة العمل في تنفيذ محطة المعالجة بعد المصادقة على ملحق العقد رقم 12/ لعام 2016 من قبل السيد رئيس مجلس الوزراء رقم 11767/1 تاريخ 13/9/2017 ، وتقوم حالياً الشركة المنفذة بتجهيز الموقع والكادر التنفيذي وتأمين العمالة والآلات اللازمة للمشروع ، يذكر أن المشروع شهد توقفاً خلال الفترة السابقة نتيجة الظروف الراهنة الصعبة التي تعرضت لها سورية حيث تعرض مشروع المحطة للعبث والتخريب والسرقة من قبل العصابات الإرهابية المسلحة .
وأشار المنصور إلى أن تنفيذ محطة المعالجة الأولى لمنصرفات المدينة الصناعية بحسياء كمشروع حيوي واستراتيجي هام يساهم في الحفاظ على البيئة والأمن والصحة العامة كونها ترمي إلى معالجة مياه الصرف الصحي والصناعي بطريقة الأكسدة الطبيعية من خلال تخفيض الملوثات والوصول بها إلى الحد المسموح به وفق المواصفات القياسية السورية رقم 2752 لعام 2008 والتي تسمح بري المزروعات العلفية والحراج والمسطحات الخضراء حيث تبلغ الطاقة الاستيعابية للمشروع 5500 متر مكعب في اليوم .

شركاء في التلوث
حسب تصريحات المنصور السابقة فإن كل المنشآت التي تحتاج منصرفاتها  للمعالجة في المدينة الصناعية لديها محطات خاصة ،وفي المدينة الصناعية هناك 23 منشأة لديها محطات معالجة ،وإذا كانت المدينة الصناعية تقوم بالتلويث فهي ليست الوحيدة ولديها شركاء تصب منصرفاتهم على المجرى ،ويتحملون وزر تلويث مجرى وادي الربيعة .

للتذكير
بدأ تنفيذ محطة المعالجة الأولى لمعالجة مياه الصرف الصحي و الصناعي من قبل شركة خاصة بالتعاون مع شركة ألمانية بالعقد رقم 25 لعام 2010 بقيمة 228,118,696 ليرة سورية و لمدة ثلاث سنوات وفي السنة الأولى تم تنفيذ الأعمال المدنية و الميكانيكية و الكهربائية بقيمة /213,268,696/ ليرة سورية ،وتم إجراء بعض التعديلات التي ترتب عليها ،إضافة لبعض التجهيزات و المعدات على عاتق المتعهد لتحويل عمل محطة المعالجة من محطة إسعافية إلى محطة دائمة بطلب من معاون السيد وزير الإدارة المحلية وفي السنة الثانية تم تشغيل وصيانة وتدريب للكادر الذي سيقوم بتشغيل المحطة بقيمة/14,850,000/ ليرة سورية ،أما في السنة الثالثة فتم تقديم مساعدة فنية للكادر الذي سيتم تدريبه لتشغيل المحطة ( مجاناً ).  
و تم إصدار أمر المباشرة و تسليم موقع العمل في 2/5/2011 و يتم الإشراف على أعمال التنفيذ من قبل مكتب خاص بالعقد رقم 5 لعام 2011 ، و تاريخ الانتهاء النظري لإنجازها لغاية 2/5/2012 ، مع العلم أن المساحة الكلية للمحطة 46 دونما  بطاقة 5500 م3/باليوم و تعمل بطريقة S B R وموقع المشروع شمال شرق بلدة حسياء , وتم دراسة المحطة من قبل الهيئة الاستشارية .
واليوم تنتظر إدارة المدينة الصناعية تنفيذ ملحق عقد محطة المعالجة الذي يحتاج هو الآخر لبعض الملحقات كما ذكر مدير المدينة قبل أيام .

 

المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة