الاستراتيجية الناجحة للصحة تحتاج إلى استثمار حكيم

العدد: 
14992
التاريخ: 
الأربعاء, كانون الأول 6, 2017

كما أن لتعدد الفصول والبيئات آثاراً إيجابية على البشر جميعاً ونحن من هؤلاء ، فإن لها آثاراً سلبية أيضاً ،وكما نستطيع أن نستثمر هذه البيئة إيجابياً ، يمكننا أن نحد من آثارها السلبية .
معلوم لدينا جميعاً أن للصيف فواكهه وخضرواته ، وللشتاء ثماره وللخريف والربيع كذلك وقد استطعنا الحفاظ على التفاح من فصل لآخر لتكون فائدته أعم وأطول ، والبطاطا أيضاً ومعظم الخضروات والفواكه ، ويمكننا أيضاً أن نتخذ الإجراءات والاحتياطات الضرورية لتقليص الأضرار الناجمة عن اختلاف البيئة من فصل لآخر ومن وقت لآخر ، ومن مكان لآخر خاصة أننا في بلد مثل سورية التي تجد فيها المناخات المتعددة ، فحيث الجبال والصحراء والساحل والداخل والتي ننعم ببيئاتها المتعددة لا بد أن نعمل على تفادي أضرارها.
في العالم كله وفي بلدنا أيضاً نرى أمراض الشتاء والصيف والخريف والربيع وندفع ثمن تجاهلنا لمناخاتها في كثير من الأحيان ، علماً أننا نحن العرب عشنا في مثل هذه الظروف منذ القدم واستخلص أهلنا تجارب وخبرات صاغوها لنا في أمثلة وحكم ومقولات شهيرة ودقيقة أثبتت صحتها رغم مرور مئات السنين عليها ، فاتقاء البرد في أوله وتلقيه في آخره لأنه يفعل في الأجساد كما يفعل في الأشجار أوله يحرق وآخره يورق ما زالت حكمة يستفيد منها الكبار والصغار ، وأمثلة كثيرة في هذا الميدان وكلها فوائد وعبر يمكن الاستفادة منها رغم تغير المناخ والدورات المناخية التي تنحرف من زمن لآخر فقد تتأخر الأمطار ، ويتأخر البرد أو يتقدم لكن الفوائد والأضرار مازالت قائمة .
وإذا ما انتبهنا إلى الإحصائيات والأرقام التي تعدها منظمات الصحة والبيئة في العالم من أجل إنذارنا وتوعيتنا إلى المخاطر البيئية بمختلف أنواعها كالبيئات الزراعية والصناعية والكيميائية و.... والتي تسهم بمجموعها ما يقارب  من 24% من الأمراض التي تحدث على الصعيد العالمي33% من هذه الأمراض تصيب الأطفال دون سن الخامسة ومن هؤلاء أربعة ملايين طفل في الدول النامية يمكن إنقاذهم سنوياً
وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن أكثر من /13/ مليون من الوفيات سنوياً مردها عوامل بيئية ويمكن توخيها إذا اتخذت التدابير والإجراءات اللازمة والضرورية .
وإذا ما أضفنا إلى ذلك واقع مياه الشرب في الأرياف والمدن ، في المنازل وأماكن العمل ، ومسألة النظافة وضرورة التقيد بها ، وتلوث البيئة وضرورة اعتماد الطاقة البديلة لوجدنا أنه يمكن تحقيق الكثير من الفوائد .
وهذا يجب أن يتحقق في ضوء فهم التفاعلات القائمة بين الصحة والبيئة ، والتعمق في فهم الصلات الموجودة بينهما ، وبالتالي الاستثمار الحكيم الموجه إلى تهيئة بيئة داعمة من شأنه أن يكوّن استراتيجية ناجحة في مجال تحسين الصحة وتحقيق التنمية المستدامة التي ينشدها العالم كله

الفئة: 
المصدر: 
العروبة

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة