نبض الشارع..الأمل سيد الموقف

العدد: 
14993
التاريخ: 
الخميس, كانون الأول 7, 2017

من يريد أن يقف على أسباب تأخر مشاريع الإسكان والتعاون السكني عليه أن يبادر مسرعاً للمحافظة ثم إلى مجلس المدينة لينتهي به المطاف في الإسكان والتعاون السكني وعندها سيجد بدون عناء أن المشكلة الأساسية التي تواجهه وتمنعه من الحصول على مسكن صحي وبأسعار تتناسب مع دخله  عدم تأمين الأراضي اللازمة  للجمعيات السكنية وسيدرك  بدون عناء أيضاً أن هناك أسباباً وراء عدم تخصيصها بالأراضي منذ ما يزيد عن عشر سنوات رغم الوعود العديدة والمتتالية  لكن مضت سنوات على الوعود بدون أن يتم تحقيق شيء منها ويبقى الأمل سيد الموقف والخيط الوحيد الذي يتمسك به أعضاء الجمعيات رغم أن الأغلبية العظمى منهم تنتظر منذ أكثر من /15/ عاماً للحصول على مسكن لعدم مقدرتها اللجوء إلى القطاع الخاص لتأمين السكن بسبب ارتفاع الأسعار غير المعقولة ,  فهل يتحول الأمل إلى واقع في القريب العاجل ؟
وضعت الجهات المعنية العديد من الحلول لـتأمين المسكن لعامة المواطنين عن طريق مؤسسات هيئة التطوير العقاري والتعاون السكني والإسكان إلا أن آليات العمل الناظمة لهذه الجهات لا تزال قاصرة عن تلبية الطلب على السكن المطلوب وهذه الإجراءات التي تعمل بها هذه الجهات لكي تتجاوز الأزمة القائمة حالياً وتؤمن عدداً كبيراً من الوحدات السكنية خلال فترة وجيزة بحيث تعالج النقص الحاصل في تأمين السكن الشعبي والذي وضع المواطنين في حلقة مفرغة وإحباط من إمكانية حصولهم على المسكن المناسب وبالسعر المناسب الأمر الذي يجعل كثيراً من الجمعيات تمل من طول الانتظار فهل يشهد القريب العاجل تعاوناً بين جميع الجهات المعنية وحلاً لمشكلة الإسكان و التعاون السكني؟

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
علي عباس

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة