دراما في سطور ..ترجمان الأشواق

العدد: 
15010
التاريخ: 
الثلاثاء, كانون الثاني 9, 2018

عبرت بعض الأعمال الدرامية خلال فترة الحرب على سورية عن قربها من هموم المواطن السوري من خلال تجسيد الواقع الذي عاشه خلال سنوات الحرب وانعكاس هذا الواقع على نفسية وفكر الكثيرين ..
ترجمان الأشواق أحد هذه الأعمال وهو عمل درامي جديد من إنتاج المؤسسة العامة للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني, سيناريو وحوار بشار عباس ومن اخراج محمد عبد العزيز,ومن بطولة عباس النوري وغسان مسعود وفايز قزق وثناء دبسي وسلمى المصري وشكران مرتجى.
نجيب: مؤلّف ومترجم في منتصف الخمسينات، يعيش في بلد أجنبي منذ أكثر من عشرين عاما، حياته هادئة ومستقرة، يمضي معظم وقته في مدينته الهادئة, العالم مستقر لديه,وبعيد تماماً عن كلّ الظروف التي تعصّف في البلاد.والتي غادرها بعد اعتقاله لأسباب سياسية, وسنة بعد سنة استقر هناك وانقطعت علاقته تماماً بزوجته التي طلبت الانفصال قبل أن يسافر عندما كان في السجن. ويحافظ على علاقة واهية مع أمّه وأخته وكذلك مع ابنته التي لم يرها منذ كانت في الرابعة من العمر.
إنّ لديه علاقة في بلاد المهجر مع امرأة مولودة لأب سوري وأم أجنبية,وهكذا تمضي أيّامه في هدوء. الحرب القائمة في البلاد لا تصله إلا من الأخبار والتي هو أصلاً لا يتابعها كثيراً.ويكفيه اتصال بأهله أو ابنته كلّ بضعة أشهر أو مبلغ من المال يرسله من فترة لأخرى كي يُسكت صوت ضميره. ولكنّه إذا كان قد أدمن إعطاء ظهره للأحداث الراهنة في بلاده،فهل سوف تتركه؟ تبدأ القصة باتصال يخبره أن ابنته الوحيدة تعرّضت للخطف وليس ثمّة معلومات إضافية عن ذلك فيجد نفسه دفعة واحدة أمام مسؤوليّاته: هل يستمر في حياته؟ هل يعود ليحاول إنقاذها؟ أخيراً يحسم أمره، يغامر في احتمال اعتقاله كونه غادر بطريقة غير قانونية وكونه سجين سياسي. غير أنه يعود ويقرر أن يُلقي نفسه في لجة المخاطر. وهناك يجد نفسه في بلاد أخرى لم يعرفها من قبل.
فور وصوله تعود علاقته بصديقيه القديمين.رفاقه أيّام العمل السياسي: الدكتور زهير الذي ابتعد عن اليسار وصار متديّناً. وكمال الذي يمتلك مكتبة في مركز المدينة ورثها عن أبيه. زهير منخرط في أنشطة سريّة لدوافع انسانية بهدف تحقيق مصالحات بين الأهالي، وكمال لم يزل يساريّاً متشدّداً لقناعاته، الثلاثة يعكسون حقبة مرّت بها البلاد ويعكسون حيرة وارتباك جيلهم أمام مايحدث. وأمام زمن غريب يحاولون الانسجام معه.
إنّ نجيب الذي عاد للعثور على ابنته سوف يعثر على نفسه في الطّريق إلى ذلك، وخلال رحلة بحثه يكتشف صديقيه ويكتشف أسرته، أتى ليبحث عن ابنته فوجد نفسه متجمداً في العمر الذي غادر به ويعثر كذلك على مالم يكن في الحسبان  على ماضيه وعلى مدينته والأغرب من كلّ ذلك يعثر على الحبّ المؤجّل منذ أن غادر.
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
رسلان الخولي