الربــــــو .. أعراضه والوقاية منه

العدد: 
15011
التاريخ: 
الأربعاء, كانون الثاني 10, 2018

الربو مرض يصيب الممرات الهوائية للرئتين وينتج عن التهاب وضيق الممرات التنفسية مما يمنع تدفق الهواء الى الشعب الهوائية وذلك يؤدي الى نوبات متكررة من ضيق بالتنفس مع صفير بالصدر مصحوب بالسعال والبلغم عند التعرض لاستنشاق المواد التي تثير حساسية أو تهيج الجهاز التنفسي وتختلف النوبات في  شدتها من شخص لآخر وهو أكثر الأمراض شيوعاً بين الأطفال ولتسليط الضوء على هذا الموضوع التقت العروبة الدكتور سمير رحال ليحدثنا قائلاً :

باختصار يمكن القول إن الربو حالة مرضية مزمنة تصيب المجاري التنفسية التي تحمل الهواء من الرئتين واليهما تتصف بصعوبة في التنفس .

أسبابه
العامل الوراثي : الإنسان الذي  يوجد في عائلته حساسية الصدر يكون أكثر قابلية للإصابة بالربو .
العامل البيئي : هو تعرض المريض لبعض المهيجات مثل الأدوية والصبغات والحشرات والمبيضات وتشكل بحدود 15 % من حالات الربو
كما أن غبار الطلع والرشح والهواء البارد والرياضة ودخان السجائر ودخان وسائل النقل والعطور ومضادات الالتهاب والأدوية المستخدمة في علاج الضغط ورد الفعل التحسسي لأنواع من الأغذية مثل الفستق وكذلك الانفعال الشديد والتوتر والمواد الحافظة التي تضاف الى بعض المنتجات الغذائية والدورة الشهرية لبعض النساء .

أعراضه
وعن أعراضه شرح د. رحال بما يلي :
-ضيق في التنفس بشكل متكرر ناتج عن التعرض للمهيجات
- السعال المصاحب لضيق النفس وخاصة عند الأطفال
- الصفير في جميع أنحاء الصدر ( وزيز )
- الازرقاق وزيادة في معدل التنفس والنبض وأحياناً حدوث الغيبوبة بسبب نقص الأوكسجين وزيادة ثاني أوكسيد الكربون .
- تحدث نوبات ربو بين الحين والآخر وقد تظهر أعراضه في ساعات الليل بشكل أساسي أو عند بذل جهد جسماني .

أنواعه
تحديد درجة خطورة المرض تساعد الطبيب على اختيار العلاج الأكثر نجاعة علماً أن درجة خطورة الربو تتغير غالباً مع مرور الوقت وينقسم مرض الربو الى أربع فئات عامة
 -خفيف متعاقب : أعراضه خفيفة حتى يومين في الأسبوع وحتى ليلتين في الشهر
 - ثابت خفيف : أعراضه أكثر من مرتين في الأسبوع لكن ليس أكثر من مرة واحدة في اليوم
 - دائم معتدل : أعراضه مرة في اليوم وأكثر من ليلة واحد في الأسبوع
 - دائم شديد: أعراضه على مدار اليوم في معظم الأيام غالباً في الليل
علامات تفاقم المرض
-ارتفاع في حدة ووتيرة أعراض المرض.
-هبوط في معدلات جريان الهواء القصوى  التي يتم قياسها بمقياس السرعة القصوى للزفير.
-الحاجة المتزايدة إلى  استخدام موسعات القصبات الهوائية
-الحاجة إلى المراقبة الطبية لمعالجة  حالات اشتداد المرض، والتوجه إلى المشفى في حال الضرورة .

عوامل مساعدة للاصابة بالربو
وعند سؤالنا الدكتور سمير عن العوامل المساعدة للإصابة به أجاب قائلاً:
- عوامل وراثية
-تلوثات متكررة في مجرى التنفس في فترة الطفولة
-التدخين السلبي
-التلوث الهوائي في المدن وخاصة الصناعية منها
-طبيعة العمل ، مثل الأماكن التي تستخدم فيها المواد الكيميائية
- صغر الوزن عند الولادة أو سمنة زائدة

الوقاية
وتابع د. رحال عن كيفية الوقاية منه من خلال:
-التعرف على العوامل التي تثير الربو وتلافيها
-التعرف على النوبات ومعالجتها في مرحلة مبكرة
- وضع برنامج علاجي كامل يشمل العلاج الدوائي والفحوصات الأساسية ومواعيد المتابعة  المنتظمة وذلك بالتعاون الجيد مع الطبيب
- عدم استخدام الأدوية دون استشارة الطبيب
-تناول الغذاء الصحي وممارسة التمارين  الرياضية
-الإقلاع عن التدخين وعدم مجالسة المدخنين
- أخذ لقاح الانفلونزا الموسمية لتخفيف حدة الإصابة بالانفلونزا.
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
جنينة الحسن