احتفــالاً بانتصـارات الجيــش العربـي السـوري لقـاء جماهيري في حي العباسية

العدد: 
15012
التاريخ: 
الخميس, كانون الثاني 11, 2018

 إكراما ً للدماء الطاهرة الذكية التي قدمها شهداؤنا الأبرار وعرفانا ً بجميل جرحانا الأبطال واحتفالا ً بالانتصارات الكبيرة التي يحققها الجيش العربي السوري على كامل الجغرافيا السورية في معارك الشرف والبطولة التي يخوضها ضد التنظيمات الإرهابية التكفيرية أقام أهالي حي العباسية والأحياء المجاورة احتفالية خطابية مساء أول أمس في الحي المذكور بحضور رسمي وشعبي وخلال الاحتفالية تحدث العميد حسن أحمد رئيس فرع التوجيه السياسي في قيادة المنطقة الوسطى قائلا : إن انتصارات جيشنا الباسل على امتداد الجغرافيا السورية بالتعاون مع حلفائنا وأشقائنا والأصدقاء هي التي عززت دور محور المقاومة وحققت النصر المؤزر لسورية ولشعبها إضافة لمحبة أبناء وطننا لبعضهم البعض وصمودهم وتضحياتهم وبفضل حكمة وشجاعة السيد الرئيس بشار الأسد وأكد العميد أحمد أن شهداءنا الذين نخسرهم أجسادا ً على الأرض نربح بطهر أرواحهم وطنا ً عزيزا ً شامخا ً.


  وأكد السيد أبو الفضل الطباطبائي ممثل آية الله علي الخامنئي في سورية  أنه لولا شجاعة السيد الرئيس   بشار الأسد وبسالة الجيش العربي السوري وصمود الشعب السوري المناضل لما تحقق هذا الانتصار الكبير على أعداء الدين والإنسانية وبين أن العقيدة الإسلامية تقوم على المحبة والتسامح وهي تتناقض مع فكر التنظيمات الإرهابية التكفيرية الذي بني على القتل والذبح.
 وأكد الشيخ عصام المصري مدير أوقاف حمص  أن الجيش العربي السوري أثبت للعالم أجمع أنه حصن الوطن المنيع وحامي الحمى بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد وبين أن القضاء على داعش وأخواتها من التنظيمات الإرهابية هو واجب وطني وشرعي لما تشكله هذه التنظيمات من خطر على الأمة وأشار إلى أن كل المباركات لجيشنا وكل الدعم لذوي شهدائنا وجرحانا لا تفيِ هؤلاء الأبطال حقهم أمام عظمة ما قدموه وأوضح أن لرجال الدين دورا هاما في تنوير عقول الشباب وتخليص المجتمع من الأفكار المتطرفة الدخيلة على مجتمعاتنا والتي لا تمت للدين الحقيقي بصلة.


وأوضح الأب زهري خزعل من كنيسة أم الزنار للسريان الأرثوذكس  أن جيشنا العربي السوري وكل القوى الرديفة والحلفاء الذين يقاتلون معه يؤكدون على النصر الحتمي لأنه لابد للحق أن ينتصر لأننا أصحاب قضية محقة وأشار إلى أن الوطن هو الأم التي تفتح ذراعيها لكل أبنائها بمن فيهم من أخطأ بحقها إن عاد لرشده وتسامحه وما يصدره سيد الوطن من مراسيم عفو عن كل من غرر به ما هو إلا عفو كريم من قائد شجاع كريم وأكد أن الوقت قد حان للبدء بإعادة الإعمار ومن واجبنا أن نتعاون لبناء وطننا ليعود أجمل مما كان عليه سابقا.
 . وقال الشيخ علي دوم: نحتفل اليوم بمناسبة جميلة وهي انتصارات جيشنا العربي السوري في كل الميادين وبزوال الغيمة السوداء الكبرى المتمثلة بتنظيم داعش الإرهابي وأكد أن سورية انتصرت بدماء شهدائها وبطولات جرحاها وبسالة جيشها وصمود شعبها وحكمة قائدها السيد الرئيس بشار الأسد .
حضر الاحتفالية الرفاق والسادة : سليمان المحمد رئيس مجلس المحافظة وعدد من أعضاء مجلس الشعب وعدد من أمناء وأعضاء قيادات الشعب الحزبية ولفيف من رجال الدين الإسلامي والمسيحي وحشد غفير من أهالي حي العباسية والأحياء المجاورة.

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
يوسف بدّور

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة