العلاقة بين المالك والمستأجر

العدد: 
15012
التاريخ: 
الخميس, كانون الثاني 11, 2018

  لا تزال المشكلة الأكبر التي تؤرق آلاف المواطنين وتقض مضجعهم ممن اضطرتهم الظروف إلى ترك منازلهم أو النزوح القسري منها بحثاً عن الأمان في مناطق أخرى هي مسألة تأمين مسكن بديل يتناسب مع مستوى دخلهم في ظل الإرتفاعات المخيفة في بدلات الإيجار فهناك الكثير  من المواطنين المهجرين قد استضافهم صديق أو قريب في منزله إلى حين عودته من السفر وهناك من تمكن بشق الأنفس من دفع بدل الإيجار لسنة كاملة مقدماً وهو الموظف الذي بالكاد يكفيه راتبه لتأمين قوت أطفاله ومنهم من اضطر للجوء إلى مناطق السكن العشوائي ويبقى هاجسهم جميعاً يدور حول  المصير الذي ينتظرهم مستقبلاً وكم من الوقت يا ترى سيحتفظون بمساكنهم التي تتطلب مبالغ تفوق بكثير قدراتهم المالية لاشك أن جشع أصحاب العقارات ورغبتهم في الربح السريع هو العامل الأول وراء الارتفاعات الجنونية التي أصابت أسعار العقارات يليها ارتفاع سعر الصرف وقلة العرض مقابل الطلب وآخرها ثبات دخل المواطن دون أي زيادة تذكر أمام الارتفاع الكبير  وعموما عودة الاستقرار التدريجي إلى أرجاء البلاد وما رافقها من انخفاض في أسعار الصرف يجب أن ينعكس على أسعار مواد البناء وبالتالي أسعار العقارات وإيجاراتها فهل هناك من يسمع ؟
 

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
علي عباس

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة