أكثر من خمسة مليارات و285 مليوناً مبيعات  فرع مؤسسة العمران

العدد: 
15028
التاريخ: 
الأحد, شباط 4, 2018

ذكر المهندس يعرب ميلاد  مدير فرع مؤسسة العمران بحمص أن مبيعات الفرع من مختلف مواد البناء خلال عام 2017 وصلت إلى  خمسة مليارات و285 مليوناً و477 ألفاً.
 حيث بلغت قيمة المبيعات من  الإسمنت الأسود أربعة مليارات و 924 مليوناً و623 ألفاً  وكانت  الكمية المباعة 107359 طناً , كما بلغت القيمة الإجمالية للبيع بالأمانة من مواد البناء المختلفة 280 مليوناً و791ألفاً  ,والقيمة الإجمالية للبيع بالشراء المباشر  مواد بناء مختلفة 20 مليوناً و996 ألفاً  و القيمة الإجمالية للبيع التجاري مواد بناء مختلفة 59 مليوناً و66 ألفاً..
وأضاف :لاتزال المؤسسة تقوم بتقديم خدمة البيع بالتقسيط لمادة السيراميك  لكافة العاملين  بالدولة كونها متوفرة  في مستودعاتها .
  وأشار ميلاد إلى توفر  شاشات تريفيو قياس 42 و32 بوصة وأطقم  استقبال خشب من نوع زان وكراسي مفردة خشب نوع زان أيضاً سيتم عرضها في قائمة البيع بالتقسيط للعاملين بالدولة  بعد التنسيق مع الإدارة العامة بدمشق .
 و قال: إن سعر طن الإسمنت يبلغ حالياً  47250 ليرة سورية .
وسعر طن الحديد  369000 ليرة سورية كما  يتوفر بقياسات متنوعة 8 مم و6مم أملس بسعر 396000 ل.س للطن الواحد  وهذا السعر   يتضمن عمولة المؤسسة والضرائب والرسوم .

فرق  في الأسعار
  ولدى  سؤالنا  عن  سبب وجود  فرق في  الأسعار  بين المؤسسة  و السوق أشار إلى أن السبب  الرئيسي في  ارتفاع الأسعار  نوعاً ما عن السوق بسبب آليات النقل القديمة  حيث  أن الشاحنات الموجودة في  المؤسسة  يزيد عمرها  عن  أربعين  عاماً و  الطاقة  القصوى للتحميل  لا تتجاوز 40 طناً  بينما يستعمل  القطاع الخاص  شاحنات حديثة  حمولة  كل واحدة منها بين 60- 80  طناً و بالتالي  توجد  لدى  المؤسسة  تكاليف  نقل مضاعفة  تضطر لإضافتها إلى أسعار المواد  و التي يأتي الحديد  في مقدمتها .
 حيث يتم  استجرار الحديد   من معمل حماة حالياً  ومن القطاع الخاص عند اللزوم  أو من  الفروع  التابعة للمؤسسة عند  وجود  فائض .
ويوجد لدى فرع المؤسسة ثمان سيارات  شاحنة  كبيرة  حمولتها  القصوى أربعين طناً .
 وسيارتان صغيرتان قيد التنسيق حمولة كل واحدة  لا تتجاوز13 طناً .
وقال : حتى  نتمكن من العودة إلى  المنافسة  نأمل أن  يتم تبديل  الشاحنات  الموجودة لدينا  بسبب ما نواجهه من صعوبة بتوفير قطع الغيار و ارتفاع أسعار الصيانة.

  في الصيف
 الكميات  مضاعفة
 وقال  ميلاد : يتم  استجرار الإسمنت   من معامل حماة  وطرطوس و عدرا  في  فصل  الشتاء  بمعدل    400  طن يومياً وفي فصل  الصيف  تتضاعف الكمية  إلى  حوالي  1000  طن  نتيجة  حركة البناء الأقوى.
أما بالنسبة  للمستودعات   فهي جاهزة  لتخزين كميات كبيرة  ويوجد مراكز عدة في عدد  من  المناطق مثل  المخرم و المشرفة  و تلكلخ  و حديدة  و القصير و القبو و الثابتية  و حسياء و صدد  ومركزين في  المدينة  على طريق حماة إضافة إلى  مركزي  القريتين  و تدمر وهما خارج الخدمة حالياً .
معوقات العمل
و أشار  إلى  أنه  من  الضروري وجود  رقابة تموينية  على  مراكز بيع  الإسمنت  التي انتشرت  في الأسواق بكثرة وبأنواع  مختلفة وأغلبها بأسعار أرخص  ولكن لا تحقق المواصفات  القياسية  السورية و من أجل  ضبط الأسعار في الأسواق  يجب إلغاء بيع الإسمنت  المباشر للتاجر و حصر الشراء بمؤسسة العمران ,وأضاف: تشكل نفقات النقل سبباً في فرق السعر و تشكل عملية  استبدال  الشاحنات  القديمة  بأخرى حديثة  عاملاً مساعداً ..
من جهة أخرى  قال ميلاد : تسعى المؤسسة دوماً لتقديم أفضل الخدمات و بأيسر الطرق للمواطنين  ولجميع القطاعات التي تتعامل معها المؤسسة كالقطاع العام والمتعهدين والحرفيين و المرخصين بما يحقق الريعية  الاقتصادية للمؤسسة كونها إحدى دعائم الاقتصاد الوطني.
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
محمد بلول