إلى طبيبة عيون ..!!

العدد: 
15034
التاريخ: 
الاثنين, شباط 12, 2018

جلّ الذي وهب الأنام بلطفه  
آلاء لا تحصى له الشكر الأعمْ
ماتفتق الأيام يرجى رتقه       
بيد حباها الله إبراء السقم
يامن أعدت النور للعين التي   
كان الجمال الحق مجدها  الأهم
أسديت لي ما لايطيق سداده   
غيري من المعروف بالعمل الأتم
رد الجميل هو الوفاء لأهله     
وأنا الوفي وليس يخذلني القلم
بصري الذي أغنى البصيرة صنته
مال البسيطة لايوازي ذا الكرم
سأذيع ما أحسست شعرا ً صادقا ً    
شعرا ً يوفي حق قاهرة الألم
سارت على نهج الأوائل حرة   
والصدق رائدها أبرت بالقسم
في خفة تمشي كأن حمامة ً    
هرعت تجنب فرخها خطبا ً ألم
ماخاطبت مرضى كبارا ً عاينت   
في غير ماما  أو أبي ، أهلا ً نعم
كلماتها نصف العلاج بسحرها  
قد وطنت في مسمعي أحلى نغم
 

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حسن مخيبر قنص