تأهيــل الأبنيــة المدرســـية .. صيانــة الطــرق .. حــل مشـــكلة النقــل ..أهــم مداخلات أعـضاء مجلــس المحافـــظة

العدد: 
15035
التاريخ: 
الثلاثاء, شباط 13, 2018

مداخلات عديدة طرحها أعضاء مجلس محافظة حمص في الجلسة الرابعة من الدورة العادية الأولى لعام 2018 حيث تركزت  حول العديد من المواضيع الخدمية والتعليمية والتربوية التي تمس حياة المواطنين بشكل مباشر  سنأتي على ذكر أهمها في هذه المادة  :

منعاً للأضرار
 هالة رجوب كررت ما طالبت به كثيراً خلال جلسات سابقة  وهي قص فروع يابسة لشجرة موجودة في شارع الحمراء مشيرة إلى الأضرار التي تسببها هذه الشجرة كلما هبت الريح  حيث يسقط فروع منها ويؤدي إلى تكسير زجاج السيارات المركونة في الشارع كما أنها  كادت في إحدى المرات  أن تتسبب بوفاة أحد المارة .
إلى آخر الخط
مروان مرعي تحدث عن عدم تخصيص باصات نقل داخلي لمنطقة المروحيات في حي مساكن الادخار, وضرورة تأمين باصات نقل داخلي من المحطة الجنوبية إلى الشمالية مروراً بشارع الستين بناء على طلب أهالي العباسية .
وإلزام السرافيس العاملة على خط حي العباسية /2/ بالوصول إلى آخر الخط وهذا مطلب ملح من قبل  أهالي الحي.

النقل في الكراج الشمالي
فيما تحدث سليمان الجابر عن مشكلة نقل الركاب على كافة الخطوط في الكراج الشمالي وعدم التزام السائقين بخطوطهم الرسمية نتيجة غياب الرقابة من جميع الجهات فقد طالب بإيجاد الحل الجذري لهذه المشكلة ومتابعة عمل البلديات والمشاريع المنفذة من الإعانة المقدمة من رئاسة الحكومة ومدى الدقة والصحة بالتنفيذ ضمن شروط التعاقد وعدم وجود متابعة لعملهم وخصوصاً في بلدتي أبو حكفة و العثمانية .
رئيف حبش طالب  بإعادة فتح خط باب السباع - السوق باتجاه القلعة حيث يعاني أهالي الحي من صعوبة إيجاد وسيلة نقل تنقلهم إلى مركز المدينة نظراً لعدم وجود باص  نقل داخلي أو سرفيس يقوم بهذه المهمة .

لا تلتزم بالكراج
عدنان حموش طالب بإلزام سائقي سرافيس حمص تلكلخ بالانطلاق من كراج تلكلخ حيث أن السرافيس العاملة على الخط  لا تلتزم وتنطلق من خارج الكراج مما يؤدي إلى وقوع المواطنين تحت ضغط وابتزاز سائقي السرافيس.

تعبيد طرق
نهاد خاسكي طالب باستكمال تعبيد الطرق الخدمية لقرية أم العمد والطرق الزراعية والطريق الخدمي بين أم العمد والمخرم التحتاني والطريق الزراعي من أم العمد باتجاه قرية الحميدية غرباً .

صرف التعويض
فيصل إبراهيم أشار إلى أنه لم يتم صرف تعويض الأضرار لأهالي مدينة القريتين رغم تعرضها للإرهاب مرتين ,ولم تتم صيانة الفرن الآلي والخبز يصل من حمص بوقت  متأخر, كما أن عدم وجود سيارة قمامة أدى  إلى انتشار الأوبئة والأمراض .
كما تحدث عن عدم توفر مركز صحي أو مشفى في مدينة القريتين ومن الضروري إعادة صيانة المشفى المدمر وتأمين ما يلزم المخبر من مواد وأجهزة وكذلك رفد المركز بجهاز تصوير شعاعي,كما أن المركز لايداوم فيه سوى طبيب واحد, وطالب بإعادة تأهيل شبكة الري بالإضافة إلى الصرف الصحي .
أما سامي الأحمد طالب بالإيعاز لمديرية الطرق المركزية لفتح الطريق المغلق بسبب ترميم الجسر فوق نهر العاصي وذلك لتسهيل مرور السيارات الصغيرة فقط .
فواز عوض طالب بإحداث مدارس حلقات أولى وثانية في منطقة السكن الشبابي نظراً  للكثافة السكانية في منطقة الادخار والسكن الشبابي وعدم وجود مدارس , والإسراع بهذه الخطوة للضرورة القصوى ,وكذلك تجهيز مدارس في  تدمر لاستقبال الطلاب والتلاميذ مع بدء عودة الأهالي.

زيادة الضخ
شفيق جروس أشار إلى أنه كل 4 أيام يتم ضخ /60/ متر مياه إلى قرية العاليات علماً أن عدد المشتركين /180/ مشتركاً وهذا يعني أن كل مشترك يصله أقل من نصف متر مكعب في 4 أيام مما يجعل المواطن يضطر إلى شراء المياه من السوق السوداء ,وطالب بحفر بئر في المنطقة بعد دراسته فنياً وبشكل مجد وزيادة الضخ من البئر المحفور ليصل لكل مواطن على الأقل متر كل يومين.

صيانة طريق
أما سمير حديد طالب بصيانة طريق المختارية –كفر عبد- حاجز الجابرية فهو حيوي ويعتبر صلة  الوصل بين المحطات الجنوبية والساحلية والمحافظات  الشمالية الشرقية, كما طالب بصيانة طريق الأشرفية كفر عبد علماً أن الخدمات الفنية وعدت منذ عام 2015 بصيانة هذا الطريق لأنه الطريق الوحيد الذي يربط القرى المذكورة وطالب أيضاً بتعبيد طريق مقبرة الشهداء  في قرية كفر عبد.
 وحيد يزبك طالب بتعبيد طريق امتداد شارع عبد الرحمن الداخل الواصل إلى  ضاحية الباسل حيث  تم رصد مبالغ ليتم تعبيد هذا الطريق وتأهيله نظراً للازدحام السكاني,ووجود جرحى ومنازل للشهداء.
كما طالب عز الدين الشمالي بصيانة طريق شين - جبلايا القديم وإتمام طريق شين – تل الصفا علماً أن نصفه منفذ, وصيانة طريق الزعفرانة - الذهبية بسبب جرف المياه للإسفلت وإكمال مد  طريق شين –تلة أم الياس- حريلة بحيث يصل إلى  قرية الصفصافة.

إنارة الشوارع
عدنان جمعة طالب بتعبيد وإنارة الشوارع في حي الشماس ,وبكوة مياه وكهرباء فالحي يقع في مدخل مدينة  حمص ويقطن فيه /12000/ مواطن.

 

تركيب محولة
سامي الأحمد طالب بتركيب محولة كهربائية في الحي الغربي لقرية الحوز بسبب الواقع السيئ للكهرباء , وكذلك تركيب محولة في قرية السماقيات الغربية ومحولة في قرية هيت.

تأهيل الأبنية المدرسية
زياد الياس عثمان  أشار إلى ضرورة صيانة وإعادة  تأهيل الأبنية المدرسية في حمص فقد كانت الأبنية المدرسية المنتشرة في أنحاء  المدينة في حالة كارثية بسبب تخريبها من قبل العصابات الإرهابية المسلحة ,  و بجهود المعنيين وقيامهم بجولات التقييم لهذه المدارس وبيان احتياجاتها  وبفضل  المتابعة المستمرة  تم  تأهيل الكثير من  المدارس « منها مدارس مدينة الحصن والحواش والمزينة  وعش الشوحة» و الأعمال مازالت  مستمرة في إعادة التأهيل .
سائر خضور تحدث بخصوص إلزام سائقي السرافيس بأن يكون هناك معاون لكل سائق يقوم بمهمة استلام الأجرة من الركاب و التدقيق على من يستقل هذه السرافيس و فحص الحقائب التي يحملوها منعاً لحصول أي عمل إرهابي يمكن التفكير و القيام به.
يحيى سليمان أشار إلى أن المراكز الصحية في البلديات جبورين – كفرنان – الشامة منذ بدء الأزمة يشرف عليها طبيبان ,طلبت  مديرية الصحة من الطبيبين الانتقال  إلى مشفى الباسل دون تأمين بديل لهما , علماً أن المنطقة ما زالت في وضع أمني غير مستقر بسبب اعتداء المجموعات الإرهابية المسلحة و طالب بتأمين بديل للطبيبين أو الاستمرار في عملهما.
عدنان حموش طالب بضرورة إفراز العقارات المستملكة في تلكلخ و عدم دفع رواتب الموظفين من قبل مجلس مدينة تلكلخ منذ أكثر من 3 أشهر حيث تم استملاك بعض العقارات منذ عام 1971 و دفع قيمتها منذ ذلك التاريخ فعلى سبيل المثال   شارع زكي الأرسوزي في تلكلخ  حتى تاريخه لم يفرز أو يضم إلى أملاك مجلس مدينة تلكلخ واقترح الإسراع في إفراز العقارات المستملكة فوراً و إعلام المجلس عن سبب التأخير ودفع الرواتب المستحقة فوراً للموظفين و تأمين سيارة إطفاء لمجلس مدينة تلكلخ.
أسام الجوخدار أشارإلى أن الواقع التربوي في حمص يحتاج إلى تقييم حقيقي من حيث أداء الكادر التدريسي ومن حيث المناهج و الصعوبات.

ردود المدراء
ثم رد مديرو المؤسسات والدوائر الرسمية ذات العلاقة على مطالبات ومداخلات أعضاء المجلس.
مدير النقل أشار إلى أنه صدر قرار من السيد الوزير بالتريث للفحص الفني للسيارات لعام  2017 – 2018 ما عدا  سيارات الإدخال المؤقت و سيارات الاستثمار تحت 3000 سيسي  فيتم الاكتفاء بقطع التأمين الإلزامي, أما بالنسبة لخط تلكلخ فقد أشار إلى أنه تم تزويد الكراج بالسرافيس و الموضوع يقتصر بإلزام السرافيس بالدخول إلى الكراج المستثمر لصالح نقابة عمال النقل البري كما أنه مجهز للخدمة.
و أجاب مدير شركة النقل الداخلي بخصوص خط باب السباع قائلاً: قمنا بمخاطبة الجهات المعنية بهذا الخصوص و سوف يتم إيجاد الحل عن قريب كما أن هناك 3 باصات تخرج من حي الورود باتجاه النزهة و أن منطقة الأوراس خارج المخطط التنظيمي للمدينة كما أن الإمكانية غير متوفرة لتخديمها حالياً.


إستراتيجية حسب الأهمية
أما مدير الطرق المركزية قال: باشرنا بوضع خطة لدهن الطرق و تم التعاقد بعقد لدهن طريق حمص – دمشق مع التحويلة, كما سنقوم بتركيب محددات جانبية على طريق طرطوس و هناك إستراتيجية معينة حسب أهمية الطريق ,حالياً نسعى لتجهيز طريق حمص - سلمية و حمص - مصياف لأهميتهما ,و أن معبر الهيثمية لم يوضع في الدراسة كمعبر ربط على الطرقات.
  أما معاون مدير الخدمات الفنية قال: سنقوم في هذا العام بصيانة بعض الطرقات و إعادة تأهيل المناطق المخربة ضمن الاعتمادات الموجودة لتخديم كافة المناطق في المحافظة ,أما بالنسبة لمقابر الشهداء , فهناك  خطة استثمارية لعام 2018 ,و أن طريق الصايد -  فطيم العرنوق سيتم تنفيذه من الموازنة الاستثمارية حسب الإمكانيات كمرحلة أولى حيث أن الأولويات الاستثمارية بعد القيام بجولات على الطرق و يتم تحديد التي بحاجة لصيانة و ذلك حسب حالتها و الأولويات.
مدير التربية أجاب: هناك معايير و أسس لنقل المدرسين من منطقة إلى أخرى, وفي هذا العام تقيدنا بالأسس و المعايير, ولا يوجد عمل إلا بثوابت و مرجعيات و لم يعد هناك حالات استثنائية, وفيما يتعلق بمدرسة مكسر الحصان سنقوم بتكليف لجنة لبيان  وضع المدرسة ونعمل على الصيانة إذا كانت بحاجة ,أما بالنسبة لمسابقة مديرية التربية في حمص فقد صدر قرار من السيد الوزير بقبول جميع الناجحين فيها كمحافظة حمص وتم تحديد /650/ ناجحاً وهناك وعود  لزيادة العدد إلى /1065/ ,و بالنسبة لمسابقة مديرية التربية الخاصة بالمستخدمين فقد تم قبول  / 800/ مستخدم منهم /400/ لذوي الشهداء, وأن القرار الوزاري بخصوص المراكز الامتحانية في القرى والمراكز الجديدة سوف نحافظ عليها وقد صدر قرار من السيد الوزير بإعادة جميع الموظفين التابعين لمديرية التربية في محافظة دير الزور , وهذا سبب بعض الخلل في العملية التربوية, كما تعمل المديرية على سد النقص الحاصل من المعلمين الموجودين بحمص. وبخصوص المعاهد الخاصة قمنا بإغلاق / 167/ معهداً وكل  معهد مخالف  يقوم بدفع غرامة مالية, و فيما يخص تطوير المناهج أكد أن خطة الوزارة هي  تصدير منتج تعليمي  متطور والاعتماد على التفكير والابتعاد عن أسلوب التلقين.

 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هيا العلي - ت: إبراهيم الحوراني