نحو مزيد من تعزيز الوحدة الوطنية

العدد: 
15035
التاريخ: 
الثلاثاء, شباط 13, 2018

بدعوة من تجمع محبي القائد المؤسس حافظ الأسد و بالتعاون مع مديرية الثقافة بحمص ألقى العميد الركن المتقاعد رجب ديب محاضرة بعنوان « نحو مزيد من تعزيز الوحدة الوطنية
و قد ركز المحاضر على مفهوم المواطنة و العيش المشترك و الانتماء الكلي  للوطن ثقافة و فكراً و سلوكاً و ذلك من أهم مقومات الرد على الإرهاب التكفيري الذي يهدف إلى تخريب النسيج الوطني السوري القومي و تخريب مكوناته الإنسانية و الاجتماعية  وبث بذور التفرقة العشائرية و الطائفية لتحقيق أهدافه في تفتيت سورية بدعم من أمريكا و الصهيونية و بمؤازرة من الأنظمة العربية العميلة
و ركز المحاضر أنه ليس في سورية (أقليات) و أن الطائفية نزعة تعصبية تستغل الانتماء الديني للمواطنين و تحوله إلى ولاء سياسي للخارج و هي داء سرطاني .
إن الدولة السورية الحديثة لاسيما بعد ثورة الثامن من آذار عام 1963 قامت على أسس وطنية قومية و الدستور السوري أول دستور يحمل صفة الوطنية و القومية و يساوي بين المواطنين جميعاً و صلابة النسيج الوطني السوري إضافة إلى بسالة الجيش العربي السوري عاملان أساسيان في تحقيق الانتصار على الإرهاب التكفيري الوهابي
إن بلادنا هي مهد الديانات السماوية و إن شعار « الدين لله و الوطن للجميع » انطلق من سورية من هنا فإن تربية المواطن السوري و تاريخه يشهدان أن سورية هي نسيج وطني متكامل يمثل وحدة وطنية راسخة يصعب على الأعداء اختراقها
إن سورية ليست مجرد مدن و أبنية و شوارع إن سورية قطعة من قلب العرب و العالم بل هي قلب العروبة النابض كما قال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، إن القائد المؤسس حافظ الأسد و بعد الحركة التصحيحية المباركة عزز وشائج الوحدة الوطنية السورية كعنصر حضاري طالما تغنى به السوريون و هو الذي أنقذ لبنان من التفتيت إلى دويلات طائفية و أخمد نار الفتنة فيه .
من هنا قال المحاضر الباحث رجب ديب إن العروبة و الوطنية تكملان بعضهما فالتمسك بالوطن يعني التمسك بالقومية « العروبة» و بناء الدولة الوطنية يعزز الفكر القومي و العروبة فكر إنساني يصب في نهر الفكر الإنساني العالمي
و قد أجاب المحاضر رجب ديب عن الأسئلة التي طرحت بإسهاب و أوضح جوانب مهمة تعزز الوحدة الوطنية  وأضاء على أحداث تاريخ كانت فيها الوحدة الوطنية السورية عاملاً من عوامل الانتصار و التقدم

الفئة: 
المصدر: 
العروبة