مختارات ... أنشودة مديح لسورية العربية

العدد: 
15036
التاريخ: 
الأربعاء, شباط 14, 2018

بجمهوريتي افتتح الوجود
فضاء لا تشعثه حدود
وسورية المقدسة استفاقت
يذّهب وجهها قمح وعيد
يشعّ الضوء في العينين حراً
وتنبض في جديلتها ورود!
ومن أهدابها شجر وظل
وأشرعة تعطر ما ترود
وفي خطواتها رنّت غلال
ومن مطر جسور أو سدود !
ومن شمس مواكب أو حقول
ومن ماء جسوم أو حشود !
وفي الكفين تختمر الدوالي
فتنتبه السحائب والرعود ...
وفي تاريخها اكتشفت حياة
حجارتها كتربتها ولود !
تضاعفها الفصول وكل فصل
تضاعفه الأسرة والمهود
إذا ما أعطيت تسخو وتعطي
وإن افتقرت ... بما ملكت تجود
تحرر ما تحرره يداها
فتنكسر السلاسل والقيود
ويبني بيتها حلم وفعل
ويملأ بيتها نسل وليد ...
***
ومن غزو إلى غزو أراها
يحاصرها الطغاة أو اليهود
وكل مقاوم حي يلبّي
ويعلن كيف يختبر الصمود
ومن جسد خنادق أو سلاح
ومن جسد بيارق أو بنود
ووجهي يهتدي فيها برؤيا
وكل خلية تنمو جنود !
تزكّي ماءها سراً وجهراً
ومن أعضائها يسمو حديد !
***
      بجمهوريتي المعنى تجلّى
تدوّنه ، فيعرفه الشهود !
     وها أنا كائن من كائنات
يحاوله ، فيعرف ما يريد    
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
مصطفى خضر