تحســــين الواقـــع الخدمــــي فـــي القصيــر ومعالجـــة مشكلة انقطاع الاتصالات الهاتفية

العدد: 
15036
التاريخ: 
الأربعاء, شباط 14, 2018

الإسراع بعودة الأهالي إلى منازلهم و تحسين الواقع الخدمي في القصير
ومعالجة مشكلة انقطاع الاتصالات الهاتفية في العديد من القرى و تأمين النقل  للطلاب والموظفين و اصلاح أعطال الصرف الصحي وتأمين مياه الشرب لقرية السماقيات  و شنشار  وسد النقص الكبير في الكادر التدريسي في أغلب مدارس الريف والمدينة ومنح شرف العضوية العاملة في الحزب  للرفاق العسكريين  و للطلاب الأوائل  في المرحلة الثانوية  و إخلاء المدارس في الحسينية من مراكز الإيواء لتخفيف الضغط عن المدارس الأخرى  و الإسراع بعودة الأهالي إلى  مناطقهم بعد تخليصها من الإرهاب  و تأمين مستلزمات الزراعة  بأسعار تناسب الفلاحين  لاسيما الأسمدة  ومنحهم قروضا تمكنهم من شراء الآليات الزراعية  أو تقسيطها على دفعات  و حل مشكلة تسويق المحاصيل الزراعية  ومنح رخص بناء في قرية الحمراء و إعادة تفعيل الصوامع ووحدة  الأعلاف في مدينة القصير و معاملة شهداء القوات الرديفة كالشهداء العسكريين  من حيث الرواتب والتعويضات  و إقامة مشاريع صغيرة لذوي الشهداء في ريف القصير  وتعبيد و صيانة الطرق  الزراعية في الريف  و ترميم المكتب التنفيذي في مجلس مدينة القصيركانت أهم مداخلات أعضاء مؤتمر شعبة القصير للحزب  الذي عقد في رابطة الشبيبة بالقصير .


و ذكر الرفيق الدكتور محسن بلال عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي - رئيس مكتب التعليم العالي القطري  أن المداخلات القيمة  التي أغنت المؤتمر تدعو للتفاؤل  بالمستقبل القادم.
و أضاف :مدينة القصير عانت عدوانا خطيرا و مؤامرة كبيرة ذهب ضحيتها الآلاف من الأبرياء  ولولا  صمود جيشنا وشعبنا وقائدنا  لذهب البلد كله لكن صمودنا الأسطوري  هو الذي سمح لنا أن نجتمع اليوم  في قلب القصير.
وتابع بلال  :الإرهابيون و التكفيريون  جندتهم الإمبريالية  العالمية  بأموال الخليج و بدل أن تصرفها  على المشاريع  ونهضة  المواطن صرفتها للتآمر علينا   وخلخلة أبنائنا و شبابنا  و الإساءة  للقيم الإسلامية  النبيلة  و تشويه القيم الحضارية بفكر وهابي متطرف.
وختم: حزبنا مؤسسة  تجمع كل الأطياف من أجل الحوار و تجسيد  مشروع إعادة  بناء الوطن مشيرا للرسالة التي أوصلها جيشنا العربي السوري إلى العالم  بإسقاطه الطيران الإسرائيلي  مؤكدا أن  مكانة سورية ستعود أكبر مما كانت  والنصر قريب جدا .
و أكد الرفيق مصلح الصالح أمين فرع حمص للحزب أهمية الجانب التنظيمي  و دور القيادات و الفرق الحزبية  الميدانية وقال :  نركز على الكوادر الجيدة المعطاءة  و المثقفة  لكي نحارب الفكر الإرهابي التكفيري   بسلاح العلم والعقل  مشيرا الى أن الحزب يعتمد على الجماهير كلها لذلك علينا تهيئة  الكوادر  لرفد الحزب بدم جديد  و فق أسس  موضوعية.


 كما أكد الصالح أهمية الاجتماعات الحزبية  والاهتمام بالجانب الثقافي  و دور أمناء الحلقات في هذا المجال  منوها إلى ضرورة العمل كفريق واحد  يعمل من أجل مصلحة الوطن والشعب .
 و أوضح محافظ حمص  طلال البرازي في رده على مداخلات أعضاء المؤتمر أن هناك تعاونا  كبيرا من قبل الفعاليات الأهلية في المشاريع  التي يتم تنفيذها  و مناقشتها في اللقاءات الخدمية مع الوحدات الإدارية   مشيرا إلى الجهود التي بذلت منذ عام 2014 وحتى الآن من أجل إعادة الحياة إلى مدينة القصير بدءا من تأهيل «مطمر» القصير  وتأمين سيارات ضاغطة لنظافة المدينة و تعبيد الطرق  بين القرى و مشاريع الصرف الصحي وتأهيل المدارس و ترحيل 40 ألف طن من الأنقاض  من المدينة  و تأهيل الفرن الآلي  .
و أشار البرازي إلى المخطط التنظيمي لمدينة القصير الذي بدأت دراسته ووضع المخططات المتعلقة به  موضحا أن عودة الأهالي ستتم خلال فترة قصيرة .
وفي ختام المؤتمر رفع المشاركون برقية وفاء للسيد الرئيس بشار الأسد  عاهدوه فيها أن يبقوا الجند الأوفياء خلف قيادته الحكيمة لمواجهة أعتى الأمواج التي تريد النيل من صمود قطرنا الحبيب و حزبنا العظيم.
حضر المؤتمر الرفاق:  نديم علي و مفلح عازار عضوا قيادة فرع الحزب و قيادة شعبة القصير للحزب .

 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
لانا قاسم - تصوير: ضاحي - الشامي