تحية الصباح .. خزان العقول ..!!

العدد: 
15036
التاريخ: 
الأربعاء, شباط 14, 2018

كانت تتحدث بحماس ، وكان الحضور يصغون لحديثها باهتمام واندهاش . أمضت عدة أشهر في ضيافة ابنها وأسرته في ( بوسطن) في الولايات المتحدة الأمريكية ، وأسرة ابنها صغيرة : ابنها وزوجته وولده الشاب .. وبعدما سردت عدداً من الوقائع أصرت على القول إن لا حياة في أمريكا. فهي أمضت حياتها بين حمص المدينة وريفها .. وأعلنت أنها لن تغادر بيتها ولو ليوم واحد..!!
( في اليوم الذي وصلت فيه ) تروي السيدة العجوز ( استقبلني ابني في المطار .. بالكاد عرفني ، لكني عرفته .. أعرفه ولو غاب عشرات السنين عن عيني .. قلبي يهفو إليه وروحي تتماهى مع روحه ..!! عشرون سنة مضت على وجوده هناك . فهو مدير تنفيذي لإحدى شركات صناعة السيارات .
أول ما طلبه مني ، بعد أن ركبنا السيارة ، أن أربط حزام الأمان .. أعجبني هذا وقلت في نفسي لماذا لا نستخدم حزام الأمان هنا .. مع أن عدم استخدامه يرتب عقوبة ما في قانون السير لدينا ..!!
روت كيف أن ابنها كان يجالسها ساعة كل يوم قبل أن يذهب إلى غرفته لينام . أما زوجة ابنها وحفيدها ، فلم تكن تراهما إلا  أثناء تناول الطعام .. فزوجة الإبن أمريكية من أصل لبناني وهي وولدها الوحيد يتكلمان العربية بصعوبة ..!!
وعندما أرادت أن تقصّ لحفيدها أحداثاً عن حياة جده لأبيه  ، قال لها إن لا وقت لديه لسماع ذلك ، وإنه لا يحب مثل هذه الأحاديث .
باختصار ، تقول السيدة العجوز ، إنها ضجرت وشعرت بأنها في سجن .. واختصرت زيارتها وعادت .. وقالت ( لاهواء مثل هواء سورية .. ولا بلاد مثلها ..)...
فالشعور بالغربة ، قالت ، وأنت في منزل ابنك ، أمر فظيع ومحزن .
لكنها تضيء على جانب مهم وتعود بذاكرتها إلى اليوم الذي تخرج فيه ابنها من كلية هندسة الميكانيك بجامعة دمشق ونال المرتبة الأولى على دفعته .. وفوجئ بتعيينه مدرساً في الثانوية الصناعية في مدينة حمص ، ولأنه لا يحب التدريس وليست هذه المهنة هوايته ، حاول جاهداً الانتقال إلى جهة أخرى لكنه لم يستطع .. فحزم أمره وهاجر ...!!.
ولعل أهم ما ذكرته لنا السيدة العجوز هو ما أخبرها به ابنها أن في أمريكا أطباء ومهندسين شهيرين ويشغلون مناصب رفيعة وهم من أصل سوري وبينهم مخترعون وأن بعضهم يعمل في مراكز الأبحاث الأمريكية مثل وكالة (ناسا) للفضاء ..
وذكر لها أن الأمريكيين يسمون بلاد الشام بـ (خزان العقول) وترجم لها مقالاً في إحدى المجلات يتحدث عن بلاد الشام وعن العلماء الأمريكيين من بلاد الشام التي قالت عنها المجلة إنها ( خزان العلماء ) ..!!؟
شجون كثيرة أثارتها السيدة العجوز .. فمتى نأخذ برغبة الخريجين الجامعيين ولا سيما المتفوقين منهم ؟؟؟! وهذا موضوع قديم جديد .. لعلنا نعالجه وقد بدأنا نتهيأ لمرحلة جديدة في تاريخ سورية بعدما دحرنا الإرهاب ، مرحلة الإعمار : الإعمار النفسي والإعمار المادي ...!!

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عيسى إسماعيل

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
كابتشا
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
Image CAPTCHA
الرجاء إدخال الرموز الموجودة في الصورة