الخريجة الأولى في قسم اللغة الفرنسية بجامعة البعث

العدد: 
15044
التاريخ: 
الاثنين, شباط 26, 2018

نالت الطالبة فاتنة محمد مجيد باشات المرتبة الأولى بين خريجي قسم اللغة الفرنسية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة البعث للعام الدراسي الجامعي 2016/2017 وحققت 84ر84 بالمئة من المعدل العام وسبق لها ونالت المرتبة الأولى خلال  سنتين انتقاليتين ونالت شهادة الباسل للتفوق الدراسي الجامعي ثلاث مرات .. وكانت الأولى على الفرع الأدبي في محافظة حمص في الثانوية العامة عام 2013 .
صفحة الجامعة التقت بالمتفوقة التي قالت: أنا فاتنة باشات الحاصلة على إجازة في الأدب الفرنسي والخريجة الأولى لعام 2017 /2018 في جامعة البعث في كلية الآداب والعلوم الإنسانية .
كنت من المتفوقات منذ صغري ودرست الثالث الثانوي وحصلت على المركز الأول رغم الظروف التي واجهتني كتغيير المدرسة ووجوه صديقاتي ومعلماتي وذلك بسبب الظرف الذي مرت به سوريتي الغالية، إلا أن ما زرعه والدي ووالدتي في نفسي من حب العلم والسعي دوماً للتفوق والتميز أثمر في نفسي حدائق من الأمل والطموح كان لابد أن ترتوي بالصبر والإرادة والتصميم حتى تقودني الى حلمي المنشود
واجهتني الكثير من الصعوبات ولكنني كنت أتعلم من كل محنة درساً يجعلني أقوى ,وأكثر عزماً لأصل الى ما أصبو إليه . كان مجموعي يخولني بدخول أعلى الفروع ولكنني اخترت اللغة الفرنسية في سنواتي الدراسية في الجامعة كان أساتذتي لا يبخلون علينا في الإعطاء والاهتمام والمحبة.
كان الحماس يملؤني ويمدني بمزيد من الطاقة ومنذ السنة الأولى حفظ أساتذتي اسمي رغم الأعداد الكبيرة في الدفعة لعل عيناي كانت تحدثهم عن مدى طموحي ومدى اندفاعي لمعرفة المزيد .
اشكر المعلم الأول السيد الرئيس بشار الأسد لاهتمامه الدائم بالتفوق و المتفوقين وأشكر أساتذتي من كل قلبي على كل كلمة تشجيع أو نظرة فخر أو نصيحة حب طبعوها على قلبي وسأبقى مدينة لهم مدى الحياة فمن علمني حرفاً كنت له عبداً .
وبدوري اشكر جامعة البعث على الشعور الأسري الذي منحوني إياه وأشكر رئيس جامعة البعث  الدكتور  بسام ابراهيم وعميد الكلية الدكتورة سمر الديوب ورئيسة القسم الدكتورة سونيا عطية على تكاتفهم لإعطاء الطالب الشعور بالأمان وأن نجاحه هو نجاحهم شكراً لكم من القلب .
اشكر أسرتي التي كانت معي خطوة بخطوة ولم تترك يدي في أي لحظة ...أشكركم فوجودكم ودعمكم لي جعل مني فتاة ناجحة وصاحبة مبادئ مؤمنة أن الحياة ستعطي لكل مجتهد نصيب وأن أكون مع الله ولا أبالي وأخيراً وليس آخراً .. شكراً لأصحاب النفوس الطيبة .. لمن دعموني خلال دراستي .. لمن أكدوا لي أنه بالعزم والتصميم تتحقق الأحلام.

الفئة: 
المصدر: 
العروبة