الغرامة تجاوزت المليار ليرة والمخالف مجهول

العدد: 
15044
التاريخ: 
الاثنين, شباط 26, 2018

 فرضت وزارة التعليم العالي غرامات  مالية على عدد من الجامعات الخاصة بلغت ملياراً و 638 مليون ليرة سورية على خلفية ضبط مخالفات لقواعد اعتماد الجامعات الخاصة والمخالفات خلال السنوات الاربع الماضية .
 من الجيد ان تتحرك وزارة التعليم العالي اخيراً لضبط مخالفات الجامعات الخاصة ولكن من الغريب جداً ان تذكر المخالفة ولا تورد اسم المخالف  وربما تكون هذه من عجائب فن الادارة ليس في وزارة التعليم العالي فقط بل في غيرها من الوزارات  إذ يتم الاشارة الى المخالفة وليس المخالف عندما يكون  من اصحاب رؤوس الاموال او التجار او الصناعيين الكبار ..
المخالفة هي مخالفة و يمكن القول ان هناك اهمية كبرى للإشارة الى المخالف في حال كان شخصية اجتماعية او ذات أثر   اجتماعي أواقتصادي أو سياسي أكثر  من ذكر اسم المخالف في حال كان مجرد مواطن عادي صيغة ،الخبر المنشور على موقع وزارة التعليم العالي حول حجم المخالفة وسببها لا يعطي صورة حقيقية للمتابع أو القارئ عمن قام بالمخالفة ... هل هم أصحاب جميع الجامعات الخاصة أم أحدهم أم العديد منهم الخبر يقول « عدد من الجامعات الخاصة»  وهذا العدد لم يتم تحديده !!!.
في مرة سابقة ومخالفات شبيهة غرمت وزارة التعليم العالي « بعض » الجامعات الخاصة بمبلغ يتجاوز /100/ مليون ليرة بقليل يومها وجهت للسيد وزير التعليم العالي وكان ذلك منذ أكثر من عشر سنوات .. سألته من هي الجامعات المخالفة ... أجابني عن حجم المخالفة وسببها !!! أعدت السؤال ومن هي الجامعة التي خالفت أكثر ... رد بمعلومات عن خطة الوزارة لتطبيق القوانين بحذافيرها ... وفي المرة الثالثة قال صراحة أنه لن يذكر اسم الجامعات المخالفة يومها أن جامعة واحدة كانت مخالفتها بمائة مليون ليرة ....!!؟.
مرة أخرى ... نسأل : مخالفات تزيد عن مليار ونصف المليار ليرة ارتكبتها جامعات خلال أربع سنوات ... من هي هذه الجامعات التي جعلت من العلم مجرد تجارة رابحة على حساب المواطن والوطن ....
كم تدفع الجامعات الخاصة التي تحقق سنوياً أرباحاً تتجاوز /20/ مليار ليرة كم تدفع من ضرائب للدولة .... « هذا السؤال عالق منذ أكثر من عشر سنوات »
هناك « بعض الجامعات الخاصة » التي«ربما»  تلتزم بمعايير الجودة .. من هي هذه الجامعات أليس من الظلم أن توضع في نفس السلة مع جامعات أدمنت المخالفة ومخالفاتها كل مرة بعشرات أو مئات ملايين الليرات .,
لقد بات من العبث والمثير للسخرية الإشارة في الاعلام إلى مخالفة صاحب دكان , أو سائق سيارة أو طنبر في وقت يتم فيه التغاضي عن تسمية كبار المستثمرين المخالفين سواء هؤلاء الذين استطاعوا الحصول على قروض بمئات ملايين الليرات عندما كان الدولار بـ/ 50/ ليرة ولم يسددوا أقساطهم أو بعض التجار والصناعيين الذين يتهربون من الضرائب .
..... مؤخراً تم ضبط العديد من الصناعيين في مدينة حسياء الصناعية يستجرون الكهرباء بشكل مخالف وهي سرقة موصوفة وفق القانون ومع ذلك تم تسمية المخالفة ولم تتم الإشارة إلى المخالف ...!!؟.
يقف خلف كل جامعة خاصة العديد من المستثمرين ورجال الأعمال والمتنفذين وعندما يكون هناك مخالفة فكلهم شركاء فيها ....
من هم يا وزارة التعليم العالي ؟
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة