كتاب من حمص .. بوح القوافي

العدد: 
15055
التاريخ: 
الثلاثاء, آذار 13, 2018

الشاعر فياض شحادة نصور من شعراء حمص المعروفين في النصف الثاني من القرن الماضي ،وقد شارك في العديد من الأمسيات الشعرية في المراكز الثقافية ...لكنه ،بشكل عام ،كان مقلاً جداً بنشر قصائده في الصحف والمجلات .
ولد في حمص عام 1916 وتوفي فيها عام 1998 .وقد أًصدر خلال حياته عدة مجموعات شعرية هي (أشجان المساء –تراتيل لقلب –لعينيك أغني -)أما ديوانه الذي نستعرضه في هذه المادة فقد نشر بعد وفاته بسنوات عام 2004 م
وفي (بوح القوافي )نقرأ قصائد غزلية تهيم في عالم المرأة ...نقرأ من قصيدته (العيون الشهل ):
يا لعينيك وقلبي كلما
رفّ منك الهدب عانى وارتمى
فالعيون الشهل فيها سكرٌ
يشعل القلب ويرديه ظما
وأنا في بحر عينيك على
شاطىء الأشواق أشكو الألم
وأغلب القصائد تتحدث عن المرأة بشكل عام وربّما كانت كلّ غانيةٍ يراها الشاعر توحي له بقصيدة ...نقرأ من قصيدة (من أنت ):
أيا حسناء من أنت
سؤال تاه من عمري
أضفتك في مشاويري
وكنت معي ولا أدري
أعيش وبين أضلاعي
هواكِ لآخر العمر
وقليلةٌ هي القصائد الوطنية في المجموعة ،غير أنّها تعبر عن ارتباط الشاعر بالوطن ومفرداته وعشقه له ..نقرأ من قصيدة /وطني /:
وطني أنت وتبقى وطني
عرس أيامي وفجري الذهبي
لم يغب وجهك عني لحظة ً
علم الله –ولم يحتجب
لك في قلبي أناشيد هوى
وتلتها الروح مذ كنت صبي
ولعلنا نقتطف ما جاء في مقدمة الديوان التي كتبها الدكتور سمر روحي الفيصل إذ يقول :
إن شعر الغزل عند فياض نصور أحادي الاتجاه وإن تنوعت مفرداته وعناوينه ،فأناه الفنيّة تخاطب المرأة دائماً ،ولسنا نجد المرأة تخاطب الأنا في أيّ من قصائده ).
غزل عفيف بقالب موسيقي واضح ،وعناية واضحة بالبحر البسيط ،وغالبية القصائد نظمت على هذا البحر .ثم يليه الكامل والطويل .
والشاعر نصور لم يكتب سوى القصيدة العمودية ،التي يعتبر أحد شعرائها وله حضوره في المشهد الشعري بحمص ..غير أنّ النقاد قلّما تعرضوا لشعره بالدراسة والتحليل ...
والكتاب هذا صدر عن دار ملهم بحمص عام 2004 والشاعر نصور كان أحد أعضاء ملتقى الجندول وكان يضم عدداً من الأدباء منهم ( محمد غازي التدمري وسمر روحي الفيصل وياسين فرجاني وعبد الرحيم الحصني ومحمد نادي الحمود وغيرهم ).

الفئة: 
المصدر: 
العروبة