حكمت المحكمة ... قتل القتيل وأراد إسعافه

العدد: 
15063
التاريخ: 
الثلاثاء, آذار 27, 2018

نسرد تفاصيل القضية علماً أن الأسماء ليست حقيقية والقضية ليست وليدة اليوم.
وفق أحداث مؤلمة تم سردها على لسان الجاني وشهود عيان فإن المتهم غسان  أقدم على طعن زوجته  لميس  بسكين كانت معه إثر خلاف حصل بينه وبينها وأدت الطعنات المتلاحقة إلى وفاة الزوجة وبعدها توجه إلى منزل جارته  فوزية  وطلب منها أن  تقوم بالعناية بزوجته ومداواتها لكنها رفضت وخافت وركضت باتجاه الشارع وتصرفها هذا دفعه لمجابهتها في الساحة وأمام الناس، حيث قام بضربها ضرباً مبرحاً على رأسها ومن ثم قام بطعنها في أنحاء متفرقة من جسدها ،ما أدى إلى وفاتها .وأثناء ذلك قام (مهند ) صاحب أحد المحال التجارية بمحاولة تخليص المغدورة من بين يدي المتهم فكان نصيبه عدة ضربات أدت إلى إغمائه .. وضمن هذه الأجواء السوداوية هرب المتهم بعيداً وعاد بعد نصف ساعة وبرفقته سيارة إسعاف وتم إلقاء القبض عليه ، وقام الطبيب الشرعي بالكشف على الجثث وتبين أن زوجة المتهم قد فارقت الحياة  نتيجة الصدمة الصدغية الحاصلة وان المغدورة  فوزية  قد توفيت نتيجة النزف الدموي الكثير ، ..وتم إسعاف المدعو  مهند  وإنقاذ حياته ،والتحقيقات أظهرت أن المتهم مصاب بمرض نفسي قديم وتصيبه نوبات متباعدة و أقدم على ارتكاب جرائمه أثناء تعرضه للنوبة ..
في محضر استجواب والد المتهم أمام قاضي التحقيق أكد أنه حاول تخليص المعتدى عليها فوزية  من بين يدي ولده بعد أن ضربه بعصا .
في محضر استجواب المتهم  غسان  أفاد أنه قتل زوجته بعد أن شاهد وجهها يميل إلى السواد وأنها كثيراً ما تشتمه وتسبه
التقرير الطبي للمتهم أفاد أنه يعاني من عصاب نفسي متكرر وعلى فترات.جواب مشفى ابن سينا يفيد انه مصاب بمرض انفصام بتاريخه وتاريخ ارتكاب الجرم المنسوب إليه وان مرضه هذا يجعله غير مسؤول عن تصرفاته وبحاجة إلى المعالجة الاختصاصية ..
ولذلك وحيث أن الجرم المسند للمتهم وهو جناية القتل القصد لأكثر من شخص المعاقب عليه وفق المادة 535 عقوبات بدلالة المادة 204 منه وجناية الشروع التام بالقتل القصد لأكثر من شخص المعاقب عليها وفق المادة 535 عقوبات بدلالة المادة 200 منه .
وحيث أن والدة المغدورة  لميس  اتخذت صفة الادعاء الشخصي وطلبت الحكم لها بالتعويض ووفقاً لطلب النيابة تقرر بالاتفاق :
-تجريم المتهم  غسان  بجناية القتل القصد لأكثر من شخص
- ثبوت عدم مسؤوليته بسبب إصابته بمرض عقلي
- إعفاؤه من العقوبة ووضعه في مشفى الأمراض العقلية لحين ثبوت شفائه
-حجره وتجريده مدنياً
- إلزامه بدفع مبلغ خمسمئة ألف ليرة سورية كتعويض مادي ومعنوي لورثة المغدورة « لميس»
- إلزامه بدفع مبلغ خمسمئة ألف ليرة سورية كتعويض مادي ومعنوي لورثة المغدورة فوزية
-إلزامه بدفع خمسين ألف ليرة سورية للمصاب  مهند  كتعويض مادي ومعنوي لما لحق به .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حلم شدود