مركز شين الصحي يعاني من نقص الأجهزة والأطباء

العدد: 
15064
التاريخ: 
الأربعاء, آذار 28, 2018

تشكل المراكز الصحية الحكومية  الملاذ الآمن  للمواطن لما توفره  من  عبء  مادي  كبير على المواطنين  بعد ارتفاع  هستيري في  أسعار كشفيات أطباء القطاع الخاص,و لما تتميز به من خدمات طبية جيدة ومصداقية عالية ومهنية في العمل رغم  تواضع الإمكانيات  في  بعض المراكز الصحية التي أثبتت كفاءتها العالية خلال سنوات  عملها  ,و كانت حلاً مثالياً لكل مواطن  يقصدها حيث المعاينات  المجانية والتصوير الشعاعي  والتحاليل الطبية  على  اختلاف  أنواعها  إضافة  إلى  تزويده  ببعض الأدوية  مجاناً في  حالات عديدة  جولة العروبة كانت في مركز شين الصحي للاطلاع على  الخدمات المقدمة  و الإضاءة على أهم الصعوبات  التي  تعترض سير العمل والتي يأتي تعطل كرسي الأسنان في العيادة السنية  في  أولها  وأهمها.

 عيادات متعددة
وعن العيادات الموجودة  قال رئيس المركز الدكتور أيمن حسن: بلغ مجموع الخدمات للعام الماضي 55412 خدمة متنوعة منها 1920 خدمة لإسعاف الحوادث وتوجد بعض الأدوية الإسعافية منها قلبية  مثل إبرة  الأدرينالين وتنبيب رغامى.
ويوجد عيادة عينية وأخرى سكرية نقدم فيها الأنسولين وحبوب خافضة للسكر وعيادة  نسائية تقوم بمراقبة الحوامل وغيرها وبلغت الخدمات النسائية 1965 خدمة , وخدمات تنظيم الأسرة 1020 خدمة  وعدد الولادات الطبيعية 168ولادة خلال العام الماضي علماً أن قسم الولادة الطبيعية يعمل على مدار 24 ساعة وتوجد عيادة أطفال بدوام خمسة أيام بالأسبوع , ويستمر الدوام من الثامنة صباحا وحتى الثالثة عصراً ويقدم الكادر الخدمة  الطبية  اللازمة  لكل  حالة  دون أي تأخير
اللقاح أولاً
وكما في كل المراكز والنقاط الصحية يأتي اللقاح  في مرتبة الاهتمام الأولى لضمان  صحة الأطفال من الأمراض ويوجد فريق جوال مؤلف من خمسة ممرضين  من أجل الوصول إلى كل طفل في محيط المنطقة وقال : يتم تقديم اللقاحات لكافة الاطفال وقدم في العام الماضي اللقاح ل3700 طفل وبلغت خدمات رعاية الطفل السليم 1680 خدمة وتتلقى الفتيات لقاح الكزاز وفق الأعمار المناسبة .

 معطل منذ سنوات عدة
 وقال الدكتور عيسى حمود طبيب اختصاصي أسنان  يعمل في المركز :إن كرسي الأسنان  معطل منذ مايزيد عن  ثماني سنوات وبحاجة ماسة للاستبدال وقدمنا عدة طلبات للمديرية في حمص لاستبداله وكان الرد أنه لاتوجد إمكانية  ومنذ مايقارب الشهرين جاءت لجنة إلى المركز وقامت بصيانة الجهاز ولكن الصيانة لم تف  بالغرض المطلوب لأن الكرسي فرشه مهترئ وكل التوصيلات مهترئة أيضاً وبحالة سيئة وتتسرب منها المياه و أحياناً في حالات اللقلع البسيط نضع المريض على كرسي بلاستيك عادي لصعوبة تقديم الخدمة على كرسي الأسنان لأنه يبلل المريض كلياً بالماء ,وأضاف :إن الجهاز موجود بالخدمة منذ عام 1992 وهو الآن صدئ ومهترئ وبحالة سيئة جدا لاتنفع معها الإصلاحات ...وبسبب عطله فإن أكثر من 60% من الخدمات لانستطيع تقديمها للمراجعين وبرغم ذلك فإن عدد المراجعين للعيادة يتراوح يومياً بين 15-20 مراجعاً يومياً , ونحاول تقديم أفضل ما لدينا برغم تواضع الإمكانيات , وقدمت العيادة خلال العام الماضي 6672 خدمة  من سحب عصب و قلع وقلوع صعبة  وحشوات  وحالات  شبه جراحية  بعد الحوادث الصغيرة مثل شق الشفة وتفجير الخراجات , وأضاف : لو أن الكرسي في حالة جيدة لكان عدد الخدمات المقدمة تضاعف عد مرات فالدوام في العيادة يومي ومن الثامنة صباحاً وحتى الثالثة عصراً.
جهاز تحاليل جديد للمخبر
وأشار رئيس المركز إن عدد التحاليل الطبية التي أجراها المركز في العام الماضي 12668 تحليلاً وفرت الكثير من الأعباء المادية على المراجعين وحالياً تم رفد المركز بجهاز تحاليل متطور جداً .

متعلق بالكهرباء
وعن قسم الأشعة قال : يوجد جهاز أشعة ممتاز يقدم جميع الصور الشعاعية  البسيطة لايعمل إلا أثناء توفر الكهرباء  والأفلام مؤمنة  والصور جيدة والكادر جيد يتواجد من 8 صباحاً إلى العاشرة ليلاً  وعند اللزوم - عند الحالات الإسعافية -  في الليل أثناء أي حادث أو طارئ وبلغت خدمات جهاز الأشعة 7200 صورة خلال العام الماضي
وقال : يوجد جهاز مولد أوكسجين من الهواء ويعمل على الكهرباء وله خط من مديرية الهاتف ويوجد ثلاثة أجهزة إرذاذ ,إضافة إلى جهاز تخطيط القلب بحالة جيدة ويراجع المركز بحدود 30 مراجعاً يومياً .

يخدم أربعين قرية  
وقال  جميع من  التقيناهم  من مراجعين تواجدوا  أثناء تواجد العروبة:إن الخدمات  المقدمة في المركز جيدة وفق الإمكانيات المتاحة  والكادر  يقوم  بواجبه..
وأضافوا يوفر علينا  المركز  الكثير فهو يخدم مايزيد عن (40) قرية مجاورة  ويخفف عنا الكثير من الأعباء المادية  إذ لم يعد باستطاعة المواطن أن  يلجأ  للقطاع الخاص إلا في حال عدم توفر الخدمة في المراكز الحكومية ..

  أخيراً
خدمات كثيرة يقدمها مركز شين الصحي رغم النقص بالأجهزة وبعدد الأطباء الاختصاصيين  و يتمنى المواطنون تلافي ذلك  لتكون الخدمات في مستواها الأفضل .
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
محمد بلول