رأي .. ابدأ الآن (مشروعي) هو الفرصة

العدد: 
15069
التاريخ: 
الخميس, نيسان 5, 2018

ابدأ الآن ..أمعن النظر في فكرتك.. حرر تلك  الفكرة التي تدور في ذهنك واطلق لعقلك  العنان في الابتكار لتكون مميزاً..
لنتخيل كم يكون الواقع جميلاً إذا حرص كل فرد على تطبيق أفكار خلاقة ومفيدة  ويتحقق هذا  الإنجاز من خلال دعم المشاريع الصغيرة  التي يقوم بها  برنامج (مشروعي) الذي تقيمه الأمانة  السورية للتنمية  بالتعاون  مع محافظات  متعددة في القطر ..  
و بالتشارك بين الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المحلي والأفراد  يستمر المضي قدماَ في دعم عجلة التنمية عامة و التنمية الاقتصادية خاصة حيث يسهم  برنامج (مشروعي)  في تعزيز دور المجتمع الأهلي ممثلاً بلجان التنمية المحلية التي تدير الصناديق ..
اليوم..أصبح هدف تنمية هذه المشروعات خياراً استراتيجياً وحتمياً لدعم القدرة الاقتصادية و من خلال إقرار الحكومة أولوية إحداث هيئات متخصصة لدعم الإنتاج المحلي قامت بدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة  من خلال قروض تشغيلية تساعد المنتجين بالتخفيف من آثار الأزمة عليهم وعلى البيئة  المحيطة .
وتلعب هذه اللجان دوراً فعالاً في قيادة عملية التنمية وتنفيذ البرنامج والمساهمة في تعزيز العمل الطوعي وتنفيذ مبادرات أخرى تنبع من احتياجات المجتمع المحلي المختلفة التي تحددها البيئة المحيطة ,إضافة إلى سلف تساعد الطلاب على متابعة التحصيل العلمي بعد الثانوية لاستكمال الدراسة في المعاهد و الجامعات ما يسهم في خلق جيل شاب وفعال و قادر على لعب دور قيادي في مجتمعه في المستقبل..
(مشروعي) يشجع  على التكافل  والتعاضد بين المستفيدين لتنفيذ مشاريع جماعية استناداً إلى العمل المشترك  وتضافر الجهود لتقليل التكلفة وتعظيم أثر المشاريع على تحسين الوضع الاقتصادي  ويدعم برنامج مشروعي برامج نوعية تستهدف التجمعات  والفئات السكانية في مناطق مختلفة الجغرافيا ضمن المحافظات والتي تصل إلى مستوى المشاريع الوطنية ..
و رغم صغر قيمة القرض – نسبياً - إلا أنه يعمل على تأسيس بذرة لمشاريع كبيرة  تكتسب قيمتها من الاختيار المناسب للقرض وتلبيته لاحتياجات المجتمع المحلي و الاستفادة من المهارات و الخبرات المكتسبة  لدى المستفيد بالعمل في مثل هذه المشروعات
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هنادي سلامة