المشاريع الصغيرة ...دعم مادي و بيئة خصبة لفرص عمل خلاقة

العدد: 
15069
التاريخ: 
الخميس, نيسان 5, 2018

تعتبر المشاريع الصغيرة فرصة مناسبة وخصبة  لشريحة لابأس بها من المجتمع المحلي و توفر فرصاً  للعمل و الإبداع و الابتكار و الخروج عن النمطية  وإذا ما تم تقديم الدعم المادي لهذه المشاريع ستكون النتائج مرضية لكل الأطراف (المنتج و المستهلك)  وعبرها يمكن رفد السوق بمنتجات متجددة..
ومؤخراً افتتح  معرض لمنتوجات عدد  من  المستفيدين  من قروض التشغيل  للمشاريع الصغيرة  ضمن  برنامج  (مشروعي) في مدينة القصير و ذلك بالتعاون بين  مكتب التنمية المحلية  بالمحافظة  و  الأمانة السورية  للتنمية.

(بحصة صغيرة ... تسند)

سُلف تعليمية وأخرى لمشاريع صغيرة

  وخلال لقاء العروبة  قالت  شذا مراد رئيس لجنة  التنمية المحلية  بمدينة  القصير: ضمن  برنامج  (مشروعي)  يتم  منح قروض بدون  فوائد أو بالأحرى  هي بمثابة  سلف   للأشخاص المحتاجين  لدعم مادي لبداية الإقلاع  بمشروع  تنموي والفئات المستهدفة بالبرنامج الجرحى وذوو الشهداء والعائلات المحتاجة لدعم.. وهو فرصة مناسبة للفكر الإبداعية  و المبتكرة و  للمعوقين  ولذوي الدخل المنخفض وغير الدوري (غير الثابت) إضافة إلى  نوع  ثان من  القروض للطلاب الجامعيين لمساعدتهم  على إكمال دراستهم الجامعية..
 وقالت : بدأ البرنامج  نهاية  2016 , وحتى نهاية 2017 أصبح عندنا 62 مستفيداً   بينهم  تسعة من ذوي الشهداء و من الجرحى ,بالإضافة إلى 15 طالباً جميعاً استفادوا من السلفة التي تبلغ خمسين ألف ليرة سورية  تساعدهم على إكمال الدراسة بعد الثانوية ..
 وأضافت مراد :عرض عدة مشتركين منتوجاتهم في  مبنى  مدينة القصير خلال أيام المعرض وبذلك نكون خففنا عنهم عبء التسويق عبر معرض تعريفي  بالمنتجات و لتشجيع أشخاص آخرين عندهم  أفكار إبداعية  للقيام  بما يرونه  مناسباً لهم  و الاستفادة  من  القروض التي يمنحها البرنامج ..

مشاريع مدرة للدخل
مشاريع  متنوعة  قام بها المستفيدون  ومنهم توفيقة العبد الله مشروع  صناعة  منظفات  منزلية , و هبة حلاق  استفادت من القرض لتنفيذ فكرة  إبداعية وهي  تدوير النفايات  الورقية  و صنع  لوحات  فنية  باستخدام نفايات  ورقية  بالاستعانة بالغري و مواد  أولية   أخرى وهبة أخت  جريح  أشارت إلى أنها  وجدت في المشروع  فرصة  مناسبة  لتنفيذ  أفكارها  بطريقة  فنية  جميلة كما أنه  مصدر رزق لابأس به  ويعينها على  تحمل  مصاعب الحياة , أما ظبية طعمة  ورقية  ابراهيم أقامتا مشروع  اكسسوارات  يدوية  مميزة  و تلقى  رواجاً في البلدة  , و قالت داليا  كاسوحة  (مشغل خياطة  يدوي):  أقوم  بحياكة  منتجات  تناسب الأعياد  و المناسبات  المختلفة ليسهل  تصريفها .
و أشارت   نوال داوود التي  أقامت مشروعها في مجال  الصوف والكروشيه  :استفدت  بمبلغ  مئتي ألف  ليرة  سورية  مكنتني من  شراء المواد الأساسية  للعمل ومن البيع  أقوم  بتطوير نفسي و تطوير منتوجاتي كما أنه  مصدر  جيد يساعدني  في إعالة أسرتي ..صحيح  أنني  أملك  الموهبة   لكنني  كنت غير قادرة  على  البدء   بالمشروع لضعف  الإمكانيات أما  الآن  فالوضع  مختلف جداً وشاركت بالمعرض لأنني رأيت فيه فرصة مناسبة للتسويق ..
  أما لميا كاسوحة فمشروعها أشغال  يدوية  صوفية  وكروشيه قالت : بعد أن  استفدت من القرض  أصبحت أدرب الفتيات  في البلدة ليتمكن  من مساعدة عائلاتهن وزادت كمية  المنتوجات  الرائعة  وأحدثنا  موقعاً على  الانترنت  و أصبحنا نسوق من خلاله.
و قالت  نجاة حداد ( خياطة منزلية) قالت :استفدت  من  القرض و قمت   بتطوير ماكينة  الحبكة  المنزلية  الموجودة لدي و  أحضرت كلفاً  و أقمشة جديدة  و الآن أتمكن  من تسديد  الأقساط بعد البيع  خاصة أنها  أقساط  مناسبة  جداً و ليست  كبيرة  وموزعة  بشكل مريح  وهي بدون  فوائد.
 مشروع معمل حلويات كان فكرة  دلال ديوب وهي من  المستفيدين  من البرنامج وقالت إنها تصنع الحلويات  بالمنزل بعد أن استفادت بمبلغ  مئتي ألف  ليرة سورية و قامت  بافتتاح محل صغير  لتسويق منتوجاتها  التي  تلاقي  رواجاً كبيراً
و الجريح  طارق حلاق وهو من بواسل الجيش العربي السوري و تعرض لإصابة  تسببت  بعجز  بدني ولايسمح له  بمزاولة أي عمل مجهد استفاد من  البرنامج و نفذ مشروع  مخللات  منزلية  ويوجد تعاون من قبل الجميع لتسويق منتوجاته

 آلية منح القروض  
 وعن آلية منح القروض واختيار الأشخاص قالت مراد:  تدرس اللجنة الحالة الاجتماعية  للمتقدم  بالطلب قبل  منحه السلفة ,وفي حال  استفاد من البرنامج  وكان المشروع وهمياً نتخذ اجراءات قانونية أخرى  و لكن  هذه الحالة  لم  تصادفنا  بعد وكل المستفيدين ينفذون مشاريعهم..   
أما  المشاريع الجديدة أو المتعثرة  توجد فترة سماح  ونوجه عدة  إنذارات  وبعدها نتخذ  اجراءات قانونية لكن حتى الآن  لم نتعرض لهذه الحالة

أخيراً
يقدم برنامج مشروعي قروضاً متناهية الصغر لدعم مشاريع صغيرة مدرة للدخل تسهم في تحسين دخل الأسرة و التمكين الاقتصادي للمستفيد و للبيئة المحيطة حيث يدعم قطاعات الإنتاج كافة في المناطق المستهدفة كالقطاع الزراعي و الثروة الحيوانية ويدعم الصناعات التراثية و التقليدية من خياطة و حياكة وتطريز
انطلاقاً من أهمية الدور الذي تلعبه المشروعات الصغيرة و المتوسطة في تحقيق التنمية الاقتصادية و الاجتماعية  وتوسيع التجربة له أثر إيجابي جيد على كل الأطراف

 

المصدر: 
العروبة