قلبي أم تلك النجمة

العدد: 
15070
التاريخ: 
الاثنين, نيسان 9, 2018

مازلت أفتش بين العطر
وبين الوردة عنك
أتباهى بحنين القلب
لعل الوقت سيسعفني
كي أتبارك فيك
كي أعلن مملكتي
في شرفات يديك
وأمارس كل طقوس الحب
وحيدا
يتجلى وجهك مرآة
ما برحت تهديني
شال أنوثتك العذراء
أفتتح باسمك
كل ملفات الأشياء
لا أنكر أنني من أجلك
أحببت جميع الأسماء
ورميت الى البحر مواعيدي
ووقفت على أبواب مداك
أتأمل كيف أغادر حزني نحوك
كيف على إيقاع هواك
تستيقظ كل طيور الشوق
مكللة بأناشيد الطين وأسئلة
أشعلها الماء
ما بيني وبينك
مابين الصبح وخبز التنور
مابين الشجرة والعصفور
ما بين الزعتر والقيصوم
وعاشقة تبحث عن خاتم مسحور
عن أيقونة عشق خبَأها القمر
بعيدا وبعيدا خلف تلال النور
ستنامين طويلا
أحلام اليقظة مأواك
من سيغني للعشاق
وفي شفتيك أطلال نشيد
من للحزن سيبقى
من سيكون سعيدا
قلبي أم تلك النجمة
يسألني الشوق
فأستدعي أمسي وغدي
على إيقاع رسالتك الأولى
مازلت أعايش تلك اللحظة
موجوع قلبي والجرح عنيد
والليل يباشر فك طلاسم وجهك
وأنا في بيداء هواك
كالصمت وحيد
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
شلاش الضاهر