رؤيا .. رعاية الموهوبين ...!!

العدد: 
15070
التاريخ: 
الاثنين, نيسان 9, 2018

هناك رأيان فيما يتعلق بموضوع له أهميته في الحياة الثقافية وأعني به (رعاية الموهوبين )في الأدب .الرأي الأول يقول بتوفير المنابر الثقافية لهؤلاء جنباً إلى جنب مع الأدباء المعروفين دون شروط مسبقة .والرأي الثاني يقول بضرورة إقامة مهرجانات أدبية تخص الموهوبين تحت عناوين مثل (مهرجان الشعراء الشباب وملتقى القصة القصيرة للشباب ..الخ )
ولا أكتم أنني مع الرأي الثاني ،فليس من المعقول أن يتناوب على المنبر في أمسية واحدة أديب معروف جاءت شهرته بعد عشرات السنين من جهد وتعب وأديب شاب او أديبة شابة لم يسمع بهما أحد ...!!
اليوم ،لدينا في مدينة حمص العديد من المنابر الثقافية (المراكز الثقافية ،الملتقيات والمنتديات الاهلية )،اتحاد الكتاب العرب ،رابطة الخريجين الجامعيين ).
وبالتالي ،فإن الفرصة متاحة أمام الموهوبين ليقدموا نتاجهم الأدبي .وثمة أمسيات أدبية كل المشاركين فيها من الأدباء الشباب وهذا ما نراه أحياناً في المركز الثقافي العربي الرئيس والمركز الثقافي في حي الأرمن . وقد تتاح الفرص لأن يكون هناك مهرجان للشعراء الشباب أو القاصين الشباب في رابطة الخريجين الجامعيين بعد ان تم تفعيل نشاطاتها منذ عام .
والمنتديات الأهلية مثل ( الركن الثقافي الوطني ) وغيره يحتضن المواهب الشابة ويجمع بين الأدباء المعروفين والأدباء الشباب ،ولعلنا نذكر في هذا المجال  أن صحيفتنا ( العروبة ) تخصص صفحة أسبوعية لنشر نتاج الموهوبين في الأدب وعمر هذه الصفحة يقترب من ربع قرن .. وقد مر عليها أدباء  هم اليوم معروفون ...!!والرأي القائل بإمكانية مشاركة أديب شاب متميز مع أدباء كبار في أمسية مشتركة أمر جيد شريطة أن يكون ( التميز ) جواز حضور الأديب الشاب مع الأدباء المعروفين
الحركة الثقافية تدب فيها الروح وينبض قلبها من جديد .. والدليل هذا الكم الكبير من النشاطات الثقافية الأسبوعية .. ولكننا نريد للحركة الثقافية التميز ليس بالكم وحده بل بالنوع أيضاً
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عيسى إسماعيل