رأي ... التدخل الإيجابي

العدد: 
15073
التاريخ: 
الخميس, نيسان 12, 2018

كثيراً مانسمع عبارة التدخل الإيجابي لبعض المؤسسات في السوق وللأمانة كان لبعضها دور في عدم انقطاع المواد أو فقدها من الأسواق المحلية إلا أن بعض الاجراءات الروتينية ربما تقف حجر عثرة في بعض الأحيان وتحول دون تحقيق أهداف هذه المنشآت أو غيرها وتأتي مؤسسة الأعلاف مثالاً على مانقول كما أن المصارف الزراعية – ومن خلال تغطية العروبة لبعض نشاطاتها- توزع السماد في الوقت غير المناسب و غالباً مايتم التوزيع بعد انتهاء المدة المفروضة و السبب اجراءات روتينية أو غيرها...
 كلها عوائق بسيطة لكن بالتعاون و التنسيق الجيد مع كافة الجهات المعنية يتمكن القطاع الحكومي من استمرار فرض قوته في السوق و تميزه بجودة المنتج و الوثوقية العالية التي يتمتع بها ...إذ يكتفي كل مستفيد من القطاع الحكومي بالمواصفات المكتوبة على أي صنف سواء من الأسمدة أو الادوية الزراعية أو الغراس أو غيرها ...وكلها مواصفات مطابقة لما تحويه العبوات أو الأكياس خلافاً لما هو موجود في الأسواق عن طريق التهريب ..
من جهة أخرى يلعب التأخر في تسويق منتج أو مادة ما وطول التخزين إلى ثبات السعر في بعض الأحيان و ربما يكون في وقت لاحق أغلى من السعر الرائج...
 إذاً هو البرغوث الذي يفسد اللحاف و يعيبه ونأمل من كل مختص أن يعمل على معالجة الخلل من موقعه لتتكاتف الجهود و يكون المواطن هو الرابح أولاً و المؤسسة الحكومية ثانياً ..
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هنادي سلامة