نقطة على السطر ..على خطا النصر يكون البناء

العدد: 
15073
التاريخ: 
الخميس, نيسان 12, 2018

لا تردد مع الإرادة بل إن التردد يصيب الإرادة بمقتل ، و إرادتنا الصلبة  نحن السوريين أصابت العالم بذهول لما نمتلكه من قوة و تحد في مواجهة أبشع حرب كونية وجهت فوهاتها باتجاه عقولنا و قلوبنا راهنوا فيها على صمودنا فتجرعنا بحر الصبر و تحدينا المحال أرادوا مسح أدمغتنا و استبدال جلودنا و خلق تناحر في عالم يأكل بعضه بعضاً وفق ما يتطلبه شرخ أوسط جديد بشرت به المشؤومة الذكر كوندليزا رايس « ضمن هدوء ما قبل العاصفة لكن إرادتنا «الوطنية المنشأ» هي من حمتنا من الانزلاق وراء جحيم مشروعهم التقسيمي الذي لم يأخذ معه سوى حثالة المجتمع ممن يشبهونهم حتى العظم ممن لا انتماء فكرياً أو عقائدياً يرسخ أقدامهم بهذه الأرض و رهاننا على سقوطهم الذريع نجح و انتصارات جيشنا نفذت حكم الإعدام بمشاريعهم التي بدأت تتساقط تباعاً، أحيتنا صلابة و شجاعة جيشنا و الغوطة أكبر مثال فلا شرخ أوسط و لا من يحزنون و دماء الشهداء التي انسكبت على الأرض السورية انعشتنا انتصاراً و عمقت إيماننا بقضيتنا و من أبحر في صخب الموج لم يعد يخشى الغرق و نحن على أبواب مرحلة جديدة مرحلة الإعمار فإن الجهد والكفاءة و العمل و كل الطاقات يجب أن تستنفر في عملية البناء و بناء البشر قبل الحجر باعتبار أن الإنسان هو الداعم و القاعدة و الأساس الذي سننطلق منه كي نحافظ على نصر جيشنا و على ثقة الصامدين المقاومين الراسخين حباً ووفاء في هذه الأرض الطيبة
و في جفن الردى في الميدان ظهر البيان و تجلت قيم الفرسان و سجلت فرادة و عزة جيشنا بمواجهة قوى الطغيان و العدوان و نحن سنستمر بناء و هم سيستمرون سقوطاً حتى نؤدي أمانة كبيرة أودعها فينا أباة عظام.
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حلم شدود