أمسية شعرية لاتحاد الكتاب العرب

العدد: 
15075
التاريخ: 
الاثنين, نيسان 16, 2018

أقام فرع حمص لاتحاد الكتاب العرب أمسية شعرية اشترك فيها عدد من الشعراء قدموا فيها عدداً من القصائد الغزلية والوطنية ، حيث قرأ الشاعر أحمد الحمد قصيدة بعنوان : فتنة الجسد  وفيها يقول :
مازال فينا صِباً حتى وإن ذهبا
ونبعه الثرُّ فينا..بعدُ مانضبا!
العمرُ يفلت مثل الكأس من يدنا
لكنه صدفةينجو.. فوا عجبا!
إنا يئسنا من الدنيا وما وهبت
إلا من الحب .. ما أعطا وما وهبا.
أما الشاعرة غادة اليوسف فقرأت عدة قصائد نذكر منها قصيدة بعنوان «حصاد » ومنها:
أتيت معيناً..
أوان الحصاد ..
وحقلي فاض..
بكل المواسم ..
ورداً
وقمحاً
و.....
شوك القتاد
أتيت..
ولكنني مادريت
وبين يديك
التماع المناجل
تحضن بالنصل
عنق السنابل
تلقي بها
في سلال البهاء
وتترك ماخلفته الفصول
تلال غبار وعصف الرماد
الشاعر محمد عامر الأحمد ألقى قصيدة بعنوان:نزوح ومنها هذا المقطع :
وحيداً مضى خلف وهم الإياب
يقلب عينيه ذات الحنين وذات الخراب
يفتش في اللا جواب
ترى من هنا ؟
من أنا ؟
كان لي فكرتي
والحياة التي .....
وقد ألقت الشاعرة خديجة الحسن قصيدة بعنوان: (كنتُ أتيتُ من التراب ) وفيها تقول :
كنت أتيت من التراب
وعلى باب أهلي انتظرت
زرعت الأمل في زوايا الوجود
ولامست نوافذ الحب ( القدر )
تنفسته بروحي
هديل يمام
وأنشودة لهفة
وسقيت الطيبة في ذاتي
لأصون كنز الطفولة
وجمال ألوان قزح
فصفق جناح هدهدي
وراح بتراتيل حبي
إلى فجر لا أعرفه
أما الشاعر إياد خزعل فقد قرأ قصيدة بعنوان   «المدينة» ومنها:
عبثاً أحاول أن أكون كما أريد
هذي المدينة شردتني
في شوارعها الحزينة
فبقيت مطبوعاً
بعمق الريف والصحراء
تسحرني الينابيع ...
الورود ... الأغنيات
لكنها أسرتني بالأضواء
والصخب المدوي
أوّاهُ كم تاه الكلام على فمي
وتعطلت لغتي التي
خبأتها في دفء دالية
وقرأت الشاعرة ريما خضر عدة قصائد نذكر منها قصيدة بعنوان : طروادة  نقتطف منها هذا المقطع :
تعبتُ من سفر الروح إليك
لا الريح مواتية
لتقذفني على شطآنك
ولا الأنفاس كافية
غزلت لك من الصباحات
بهجة الروح
وأنا إليك في الحزن ماضية
لا الليل يطمئنني عليك
ولا رؤاي واضحة ....
واختتم الأمسية الشاعر أسد الخضر بعدة قصائد نذكر منها قصيدة بعنوان : آيلٌ للنأي ويقول فيها :
قلم يراوده البياض الخاتل
ورؤى خبت والذكريات رواحل
سفرٌ وحلم بالإياب وأوبة
ترجى أما سئم التراب الراحل ؟

الفئة: 
المصدر: 
العروبة