حكمت المحكمة ... « ترجمان محلف » أم لص محترف

العدد: 
15088
التاريخ: 
الثلاثاء, أيار 8, 2018

نسرد تفاصيل القضية علماً أن الأسماء ليست حقيقية و الأحداث ليست وليدة اليوم...!!
تشير التحقيقات الواردة في هذه الدعوى وفق الاعترافات إلى أن المتهمة راما كانت تتردد إلى منزل السيدة  بدرية  بغرض ترجمة بعض الرسائل التي كانت تردها من الخارج تتعلق بإرثها من زوجها المتوفى وهي مراسلات من بنوك دولية ،وكون راما  ترجمان محلف  فإن المدعية بدرية كانت تستقدم المتهمة  راما  إلى بيتها كلما لزم الأمر وهذا الحال كان منذ سنتين قبل أن تنحرف المتهمة  راما  عن عملها بأداء الترجمة إلى فعل إجرامي هو السلب بالعنف و التعذيب الجسدي ومن ثم حجز حرية ... والتفاصيل تتحدث ، أنه وبناء على اتصال هاتفي قامت به المدعية  بدرية  بالمتهمة  راما “ فإن الأخيرة جاءت متأخرة عن الموعد حوالي الساعتين وكان لقاؤهما الساعة الثانية عشرة ليلاً وانشغلت بترجمة بعض الرسائل الواردة للمدعية  بدرية  وبعدها بساعة أي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل قدم شاب اسمه  نادر  لأخذ المتهمة  راما إلى منزلها مدعية بأنه شقيقها وجلس معهما لبعض الوقت وبينما المدعية  بدرية  منشغلة بتفاصيل ما ورد في الرسائل شعرت بأن المتهم  نادر  قد أطبق يديه على فمها وعنقها مانعاً إياها من الصراخ ومهدداً بالقتل طالباً منها أن تدله على أماكن تواجد النقود والذهب فأشارت لهما إلى المكان الذي تضع فيه ذهبها ونقودها وقبل أن يقوم الطرفان المتهمان  راما  و نادر  بالسرقة قاما بتقييد المدعية «بدرية» ووضع لصاق على فمها وركلها وأخذ المتهم نادر والمتهمة راما ما وجداه من نقود تقدر ب خمسمئة ألف ليرة سورية وألف دولار إضافة لقطع ذهبية متعددة ،... وغادرا المكان  تاركين المدعية بحال يرثى   لها، ووفق اعترافات المدعية وشهود قاموا بإغاثة المدعية حيث أكدت الشاهدة  نادين  بأنها قامت بخلع باب منزل المدعية بدرية فجراً بعد  أن سمعت طرقاً على الجدار الفاصل بين منزلها ومنزل المدعية بدرية ووجدتها مكبلة اليدين وعلى فمها لاصق وفي حالة صحية سيئة والتقرير الطبي المعطى للمدعية بدرية يؤكد ذلك .و بناء على ماذكر وحيث أن المدعية قامت بإسقاط حقها الشخصي ولذلك وحيث أن المتهمة  راما اعترفت أمام قاضي التحقيق بما نسب إليها من سلب بالعنف  وحجز حرية المدعية  بدرية  التي عادت وتراجعت عن أقوالها متذرعة بأنها لم تكن تعرف بأن المتهم  نادر سوف يقوم بسلب المدعية ولايوجد  أي اتفاق مسبق بينهما حول هذا الموضوع وأنها فوجئت بفعله وعندما طلب منها مساعدته خافت وامتثلت لأمره  وبأنها  لا تعرف عنه شيئاً كونه اختفى بعد الحادثة تهرباً من المساءلة  القانونية
ولذلك وبناء على ما ذكر وحيث أن المدعية  قد تم اسعافها إلى المشفى بعد أن تركت  مكبلة طوال الليل إضافة إلى سلبها بالعنف وحيث أنه تم إعادة بعض المصاغ الذهبي والنقود كاملة  - فيما بعد- وحيث أن المدعية قد أسقطت حقها الشخصي عن المتهمة راما والمتهم  نادر فقد تم تجريم المتهمة  راما  و  المتهم  نادر  بجناية السلب بالعنف
معاقبة المتهمين بالأشغال الشاقة مدة خمس سنوات
حجرهما وتجريدهما مدنياً
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
حلم شدود