دعم جديد لمنشأة الدواجن بست حاضنات وفقاستين

العدد: 
15090
التاريخ: 
الخميس, أيار 10, 2018

 يتم  وبشكل مستمر دعم المنشآت الحكومية الاقتصادية من أجل  زيادة فعالية  تدخلها الإيجابي  في  الأسواق  بهدف فرض  السيطرة على الأسعار بشكل عام  ولمنشأة  دواجن حمص  المشاركة الفعالة في هذا المجال حيث تقوم  المنشآت التابعة لمؤسسة  الدواجن بتغطية 30 إلى 35%  من حاجة السوق للقطاعين  العام  و الخاص و هو مقدار من العمل لايستهان  به..
وفي تصريح للعروبة قال  وزير الزراعة  و الإصلاح الزراعي أحمد القادري  خلال جولته  الاطلاعية على الأعمال المنفذة في  منشأة دواجن حمص :أنه وخلال الزيارة  السابقة للوفد  الحكومي تم دعم منشأة دواجن حمص باعتمادات مالية لإعادة تحديثها وتأهيلها ومن ضمنها صالات التفريخ وهي قيمة مضافة للمنشأة حيث يتم إنتاج 228 ألف صوص كل21  يوماً ..


والدعم الأخير يشكل دفعاً حقيقياً  لمؤسسات الدولة الحكومية حيث تقدم وتؤمن حاجة المنشآت التابعة لمؤسسة الدواجن وللقطاع الخاص و حالياً هناك طلب كبير على الصيصان المنتجة من هذه المنشأة...
وعن التجهيزات  الجديدة أبدى العمال في هذا المجال  ارتياحهم  فالفقاسات  و الحاضنتان  من الطراز الحديث وهي آلية بشكل كامل  وتعتمد على الحاسوب في  إظهار البيانات  التفصيلية  و حالة البيضة وإظهار أي  خلل  و معالجته  بطرق حديثة  ليكون العمل في هذا المجال أسهل – إلى حد ما -
و قال  سراج خضر المدير العام للمؤسسة  :إن مؤسسة الدواجن  تلقت الدعم في أكثر من منشأة   و مؤخراً منشأة حمص وذلك برفدها  بحاضنات وفقاسات  حديثة  تضمن للمؤسسة  تأمين  احتياجات  المنشآت التابعة لها و للقطاع الخاص  بالكمية  المطلوبة ,وأشار إلى أن  كل الطلبات  المسجلة والتي  وصلت إلى  نهاية العام الحالي ستتم  تلبيتها بالكميات المطلوبة  سواء  لمربي الفروج أو مربي البياض..
وأضاف: إن هذا الطلب المتزايد يدل على أن التعامل مع المؤسسات  الإنتاجية الحكومية مضمون  ومريح ...
 و قال  مدير منشأة دواجن حمص محمد قيمر : يوضع البيض 18 يوماً بالحاضنات  و 3 ايام  بالفقاسة لتنتج كل 21 يوماً 228 ألف  صوص  بنسبة تفقيس 85% حيث تبلغ الطاقة الاستيعابية 268 ألف بيضة , وأشار إلى أن  سعة كل حاضنة 38400 بيضة و  الفقاسة 19200 بيضة,و الآليات الجديدة  تساهم برفع  نسبة الفقس بنسبة  10%  من الموجود  وتحسن  جودة  الصيصان الناتجة من بياض و من فروج  وهي إنجاز كبير و  ويغذي السوق بالبروتين الحيواني  من  بيض و فروج  مائدة ,وقال :  كان الإنتاج القديم  33600 لكل  حاضنة  و أما الفقاسة كانت تنتج   16800 بيضة  ...
وأضاف قيمر : تم سابقاً استيراد  ثلاث حاضنات  و فقاسة  ولكن الجديدة أفضل وأحدث و بالتالي ستخفف  من هدر البيض وتزيد  نسبة  البيض الفاقس وتخفف من التكلفة  و بالتالي  يزداد الربح ,وأشار إلى أن  آلية العمل أصبحت أسهل  بالنسبة للعامل فالآلات  حديثة و مزودة بشاشات  إنذار و تحكم  مع ذواكر قديمة لأكثر من أربعين  يوماً .

المصدر: 
العروبة