عمال مباقر حمص : أنصفونا !!

العدد: 
15090
التاريخ: 
الخميس, أيار 10, 2018

حاول عدد من عمال منشأة المباقر في حمص اغتنام الفرصة و وجود السيد وزير الزراعة و الاصلاح الزراعي وطرحوا مشكلتهم التي تؤرقهم و تشكل الهاجس الأكبر ووقعوا طلباً سلموه للسيد الوزير على أمل أن يتم لحظ حالتهم والعمل لصدور استثناء بهدف تشميلهم بالمسابقات أو تحويلهم لعقود سنوية أو تثبيتهم..
 (العروبة) تطرح مشكلتهم مجدداً - عل وعسى - تجد آذاناً صاغية  و قرارات حقيقية على أرض الواقع...
 منذ سبع  سنوات يستمر عشرات العمال بالدوام بشكل يومي  بصيغة عقود مؤقتة (ثلاثة أشهر ثم فصل و تجديد) و بالتالي الراتب الشهري 16 ألف ليرة سورية فقط بدون أي تعويضات تذكر أو طبابة أو طبيعة عمل أو أي ضمان لحقوقهم أو حتى تعويض التدفئة ...
 العامل خالد ديب قال :لانحصل على أي تعويض و نعمل لكسب لقمة العيش الحلال و لتكفينا شر السؤال ولكن حتى لو تعرضنا للإصابة بحكم تعاملنا مع الأبقار لاتوجد أي صيغة للتعويض رغم طبيعة العمل الصعبة ..
وقال بعد ازدياد عدد القطيع أصبح حجم العمل أكبر وأصعب ولانحصل على أي تعويض كطبيعة عمل و في أحسن الأحوال يحصل العامل المثبت على طبيعة عمل 3% أما المؤقتون فلا حول لهم ولاقوة ..
  .... الحوافز نادرة و المكافآت معدومة و حتى تعويض التدفئة لانحصل عليه بهذه الجمل لخص العامل  محمد حسن مشكلة العمال المؤقتين في منشأة مباقر حمص ,و أضاف :كل ثلاثة اشهر يتم فصلنا من العمل و بعد جهود حثيثة يتم تجديد العقد لثلاثة أشهر أخرى و المشكلة أن المسابقات الحالية كلها تشترط حصول العامل على شهادة التعليم الأساسي و أغلبنا غير حاصل عليها لذا نتمنى أن تتم دراسة وضعنا بشكل خاص..
وفي تصريح للعروبة قال السيد وزير الزراعة و الإصلاح الزراعي أحمد القادري : أنه  
تمت  مناقشة  تأمين  احتياجات  المؤسسات  الإنتاجية من العمالة  و المرحلة الأولى هي التعيين  لستة أشهر ثم  سيتم  إجراء اختبار و هناك  مشروع  لتعديل  مرسوم  إحداث المؤسسة  وهناك  بعض المزايا  و  بعض التعويضات تقديراً  لما يقوم  به هؤلاء العمال من أعمال نوعية  و ذات  طبيعة خاصة ... و أضاف : خلال الفترة  القادمة  سننجز مسودة المرسوم  ومن خلالها   ستتم صياغة حل  لمشاكل العمال و العاملين ...
 

 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هنادي سلامة