رأي ... الديناميكيــة أصبــحت ضــــرورة

العدد: 
15090
التاريخ: 
الخميس, أيار 10, 2018

 يتوجب  اليوم وفي ظل ظروف متغيرة بشكل متسارع  ان تخطو  المؤسسات  الحكومية خطوات جدية  و بعقلية ديناميكية  متطورة  و  متحركة  بعيدة كل البعد عن الثبات  و الجمود  و الروتين ....
 والجهود الحكومية المبذولة  لدعم القطاع الزراعي باتت  واضحة في كثير من الخطوات الجادة التي تقوم  بها الجهات  المعنية إذ  يتم حالياً التركيز على منشآت  الدواجن  و الأبقار ، والمبالغ المرصودة في هذا المجال  لدعم المشاريع الاستثمارية ليست بقليلة  و تمكن المنشآت من أن تكون لها اليد  الضاربة في  السوق لضبط الأسعار  و حماية  المواطن  من استغلال ( تجار الأزمات)...
وعلى سبيل المثال  أظهرت المؤسسة العامة للدواجن  قوة  جيدة إذ غطت مانسبته 35% من حاجة السوق للقطاعين العام  و الخاص  ومنشأة المباقر يتوقع أن يكون لها ثقلها في السوق المحلية بعد استبعاد القطيع القديم واستيراد قطيع من النوع الممتاز ...
 إذاً تتخذ العديد من الاجراءات التي  يجب أن تحتل فيها مناهج  تطوير وسائل التربية  و إدخال نظم جديدة  و وحدات خاصة متطورة المرتبة الاولى  لتمكن  هذه المنشأة أو تلك  من تحقيق قفزات متتالية في الإنتاج...  
ولكن هذا الإنتاج يحتاج إلى  تسويق ذكي وديناميكي بعيداً عن الروتين و المماطلة  و المعاملات طويلة الأمد  و الوسطاء و غيرها  من العوائق التي تنغص  عملية التسويق و تسبب سوءاً في التوزيع  وتترك المواطن رحمة لأهواء تجار الجملة و المفرق و الذين يجنون ( على البارد المستريح ) تعب الفلاح  و المزارع  و المربي و المستهلك  على حد سواء    ...
 

المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
هنادي سلامة