نقطة على السطر ..في المشكلة يكمن الحل

العدد: 
15095
التاريخ: 
الخميس, أيار 17, 2018

الحياة مليئة بالمشاكل والهموم ، لكنها لا تنتهي عند أول مشكلة يصادفها المرء وهو ماض في دروبها ، ولو كان الأمر كذلك لخلت الأرض من كل ما فيها وما عليها من حياة ..
كل إنسان يستطيع أن يبدأ حياته من جديد حتى لو كانت صدمته قوية بشرط أن تكون لديه الرغبة في هذا التغيير ..
فلنواجه هذا العالم الفسيح من حولنا بثقة واطمئنان للمستقبل الذي ينتظرنا والإيمان ينفث في نفوسنا القوة والمنعة ، إيمان شامل عميق بأن الله قد منحنا هبةً كبرى هي العقل يسيّرنا نحو الطريق الصحيح ، والإنسان المؤمن لا يشك في نفسه أبداً حتى لو أصابته الهزائم في ظروف صعبة وفي أحلك الساعات يقف ثابتاً كالصخرة ..
نحدق أحياناً في وجوه أناس يخيم عليها صمت رهيب .. البعض ينفث الدخان بعصبية ، والبعض شارد الذهن في أمور هذا الكون يحدّق في اللاشيء .. وفي العيون دهشة وكأن هؤلاء لم يستوعبوا أبعاد الحياة ومنغصاتها ومفارقاتها التي باغتتهم خاصة في ظروف الحرب والتي أفقدتهم كل شيء .. الأهل ..البيت .. المال ..
شلت قواهم وقضت على كل مورد من موارد رزقهم ، النظرات الحزينة  تلاحقنا .. تغتال الفرحة في قلوبنا ، تمحو البسمة المرسومة على شفاهنا ..
لكن الزمن مهما كان قاسياً فالإنسان قادر على تغيير كل شيء حتى يمحى الحزن من القلوب المكلومة .. يستجدي الدفء من الشمس الساطعة ..
تمر الأيام وتتوالى السنون ويفعل الزمن أفاعيله ، فيسدل النسيان على كثير من الصور والأحداث..
إن كل مشكلة تصادفنا تحمل في بذورها الحل الذي نبحث عنه، ولكن قد يحدث أن تكون هذه البذور أحياناً صغيرة لا تكاد ترى بالعين المجردة ونحن نحاول أن نجمع تلك البذور المتفرقة لكي نعيد زراعتها في أرض خصبة ، ثم ننتظر بعد هذا ثمرة ما زرعناه بأيدينا ...
 

الفئة: 
المصدر: 
العروبة
الكاتب: 
عفاف حلاس