بريق الذهب يعود .. عوامل متعددة لعبت دوراً هاماً في (مهاودة ) سعر الذهب ...انخفاض عدد صاغة حمص أقل من النصف

العدد: 
15095
التاريخ: 
الخميس, أيار 17, 2018

سابقاً كان السوق المسقوف يضج باللون الذهبي المبهج –حتى لو لم تقتنه – ولكن و بظل حرب أرخت بظلالها على كل القطاعات و أولها القطاع الاقتصادي و حالت الممارسات الإرهابية من استمرار الحياة – لفترة – ...
واليوم تشهد أسواق حمص و التي باتت تفتقد للعشرات من صاغتها  ظهوراً جيداً لمحال الذهب في مناطق متعددة تمركزت أغلبها في حي كرم الشامي و شارع الحضارة ,وهو أمر يثبت  أن تحسناً اقتصادياً يلوح في الأفق و ثبات سعر الذهب حول رقم معين يثبت حقيقة ما نقول ..

بعد العدوان الثلاثي لم يهرع  أي من السوريين لتحويل أموالهم (للعملة الصعبة) – كما كان متوقعاً –  بحسب بعض المواقع الاقتصادية المعادية ...وبالتالي استمرت الليرة السورية في تحسن سعر صرفها و تعافيها ,وهو واقع أثبته توازن الأسعار سواء بالذهب أو سعر صرف الليرة خلال أشهر عديدة مرت و يأمل المواطنون أن تستمر و بوتيرة أفضل...
وبحسب اختصاصيين تتعلق  أسعار الذهب  بسعر الصرف  محلياً  إضافة إلى انخفاض سعر أونصة الذهب عالمياً والتي يبلغ وزنها 31,10 غ عيار 24 انخفض سعرها إلى 1311 دولاراً ,ونتيجة تحسن سعر الليرة السورية وانخفاض سعر صرف الدولار شهدت الأسواق تحسناً  ملحوظاً في الآونة الأخيرة..
 وقال  جورج الأخرس  رئيس جمعية الصاغة  و صنع المجوهرات بحمص :سابقاً كان العدد يتجاوز المئتي صائغ في مدينة حمص كان أغلبهم في السوق المسقوف و انتشرت بعض المحال في حي الحميدية و شارع الحضارة و حي الزهراء و غيرها.. و اليوم يوجد  سبعون صائغاً للذهب  في محافظة حمص (مدينة وريفاً) ...
 أما عن سعر الذهب فقال الأخرس : الذهب سعره ثابت (تقريباً) وهو يتراوح حول محور معين  وغلاء سعره  أو هبوطه 200 لايعتبر تغيراً جذرياً في السعر,وأضاف : هذا الثبات دليل على أن  الاقتصاد السوري  أفضل و تعافي الليرة السورية مقابل تراجع سعر صرف الدولار وتراجع سعر الأونصة عالمياً ...
يذكر أنه في يوم  إعداد التقرير تغير سعر الذهب من 16800 ل.س لغرام الذهب الواحد عيار 21 ثم  انخفض إلى 16300 ل . س و هو دليل تحسن سعر الصرف وتعافي الليرة السورية ..
 وعن عودة المحال إلى السوق المسقوف قال الأخرس: نقوم بكل التسهيلات الممكنة لتشجيع الصاغة للعودة إلى السوق المسقوف كونه شريان   اقتصادي وخدمي رئيسي يخدم مدينة حمص و هو من أهم المعالم فيها, ونتعاون مع الجهات المختصة كل بدوره لإعادة الحياة إلى السوق المسقوف, وحالياً عاد اثنان فقط من صاغة حمص إلى محالهم القديمة بعد إنهاء القسم الأكبر من أعمال الترميم..
 وهنا أشار الأخرس إلى أن  المهنة  تواجهها الكثير من الصعوبات , وحبذا لو يتم لحظ الصاغة العائدين إلى السوق بإعفاء من ضريبة النظافة التي تتجاوز 28 ألف ليرة سورية سنوياً على الأقل لمدة عام واحد, أو لحظ أوائل الصاغة العائدين بإعفاء من ضريبة الدخل لمدة محددة كعامل تشجيعي للعودة  بعد غياب تجاوز السبع سنوات وبالتالي كل صائغ استطاع أن يكتسب (زبائن) جدد وتغيير المكان للمرة الثانية ليس بالسهولة التي يبدو عليها..
 الصائغ تمام شاهين أشار إلى أن حركة البيع  والشراء تتحسن بشكل مستمر ويشهد السوق إقبالاً على الشراء ويأمل أن تزداد هذه الحركة في موسم العيد و نتائج الامتحانات ..
 وذكر أن غرام الذهب عيار 21 سعره 16400 ل.س أما عيار 18 فسعره 14057 ل.س  وقال : إن الذهب هو الملاذ الآمن لادخار النقود مهما قلت أو كثرت قيمتها ويحتفظ بقيمته الشرائية مهما تغيرت الأسعار..

المصدر: 
العروبة