لافروف:الوجود العسكري الروسي في سورية سيستمر ما دامت هناك حاجة لذلك من قبل حكومتها الشرعية

العدد: 
15095
التاريخ: 
السبت, أيار 19, 2018

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الوجود العسكري الروسي في سورية سيستمر ما دامت هناك حاجة لذلك من قبل حكومتها الشرعية والشعب
السوري.

وقال لافروف خلال مقابلة مع صحيفة كلارين الأرجنتينية اليوم ردا على سؤال حول الفترة التي تخطط روسيا لإبقاء وجودها العسكري خلالها في سورية:”إن العسكريين الروس منتشرون في هذه البلاد منذ العام 2015 بدعوة من الحكومة الشرعية للجمهورية العربية السورية التي توجهت إلى روسيا بطلب مساعدة في شأن محاربة الإرهاب وإحلال الاستقرار للوضع في البلاد وخلق ظروف ملائمة للتسوية السياسية للأزمة المستمرة”.

وأضاف لافروف:”إن الكثير من المهمات التي جرى تحديدها نفذت بشكل ناجح وتم تحقيق الأهداف وبلادنا ساهمت بصورة حاسمة في دحر البؤرة السياسية العسكرية للإرهاب الذي جسده تنظيم “داعش” وبعد ذلك تم في كانون الأول 2017 سحب الجزء الكبير من المجموعة العسكرية الروسية من أراضي الجمهورية العربية السورية”.

وبين لافروف أن “مهمة روسيا في سورية لم تنته” موضحاً أن المركز الروسي للمصالحة ينشط بتشكيلته الكاملة وتواصل القوات العسكرية المساعدة خدمتها كما تعمل قاعدتان للقوات المسلحة الروسية وهما مطار حميميم ومركز الدعم المادي التقني للأسطول الحربي الروسي في طرطوس”.

وتابع وزير الخارجية الروسي في هذا السياق من المنطقي الانطلاق من أن وجودنا في سورية سيستمر طالما تحتاج إليه القيادة السورية الشرعية والشعب السوري الصديق”.

يذكر أن القوات الجوية الروسية بدأت في الـ30 من أيلول من عام 2015 عملية عسكرية بناء على طلب من الدولة السورية لدعم جهود الجيش العربي السوري في معركته ضد الإرهاب أسفرت عن تدمير آلاف الأهداف للتنظيمات الإرهابية من عتاد وأسلحة متنوعة ومنشآت لإنتاج القذائف والعربات وسيارات وصهاريج تنقل النفط السوري المسروق إلى داخل الأراضي التركية.

المصدر: 
العروبة