القـــروض الزراعيـــة تعـود مـن بابهـا الواسـع

العدد: 
15096
التاريخ: 
الأحد, أيار 20, 2018

بهدف تطوير و دعم  القطاع الزراعي عاود المصرف الزراعي منح القروض الزراعية استجابة  لحاجة المزارعين و السوق المحلية  بعد توقف فرضته سنوات الحرب ..

 وقال المهندس محمد الأحمد مدير فرع المصرف الزراعي بحمص: إن عملية الإقراض تعود من بابها الواسع لدعم المزارعين وللوصول إلى إنتاجية أفضل و سوية عمل جيدة , وبالتالي تحسين الوضع الاقتصادي  للمستفيدين و في الوقت نفسه دعم الاقتصاد الوطني بمنتوجات الأعمال الزراعية المختلفة...
 و أضاف : تمنح القروض بفوائد متعددة حسب المدة و الغاية و تنقسم إلى ثلاث فئات  :
 الأولى :قروض قصيرة الأجل لمدة تقل عن سنة  وبفائدة 9-10% وهي لدعم  المحاصيل الإستراتيجية من قمح وشعير و قطن وشوندر سكري  وبطاطا بالإضافة إلى تربية الفروج  وشراء صوص و علف وخدمات ضرورية لتربية الدجاج البياض وفروج اللحم بالإضافة إلى خدمات البيوت البلاستيكية  والتي يقصد بها الزراعات المحمية , و المقترض في هذه الحالة بحاجة لكفالة موظفين اثنين  وفي حال عدم وجودهما يلجأ للضمانات الزراعية المرخصة .
  و الفئة الثانية هي القروض لغايات متوسطة الأجل من سنة لخمس سنوات  وبفائدة 10-11% وتقدم في حال شراء البكاكير المستوردة حصراً وشراء الجرارات الزراعية و استبدال مجموعات المياه , و استصلاح وتحسين الأراضي الزراعية , و شراء التجهيزات   اللازمة للمداجن , و شراء الأغنام ضمن حظائر مرخصة ,والمستفيد يقدم ضمانات عينية مرخصة .
أما الفئة الثالثة فهي القروض لغايات طويلة الأجل من خمس إلى عشر سنوات بفائدة 11-12% وهي تهدف لتمويل إنشاء الأبنية الزراعية (حظائر ومباقر) ويتم التمويل (الإقراض ) وفق نظام عمليات المصرف وتعليماته التطبيقية ومعدلات التمويل الواردة بجدول الاحتياج بعد تأمين الضمانات اللازمة وفي أغلب الأحوال تكون ضمانات إنشائية و إذا لم تف بالغرض يلجأ لضمانات أخرى ..
 يذكر أن المصرف  الزراعي التعاوني يمنح قروضاً  للمشاريع  الصغيرة  ومتناهية الصغر بما فيها إقراض النساء الريفيات ويأتي هذا  القرار بناء على الاتفاق المالي و الإداري بين الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية  و المصرف  الزراعي  مستهدفاً القطاع التعاوني (جمعيات تعاونية ) وقطاع خاص (أفراد).

المصدر: 
العروبة